+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: خطبة جمعة..ميلاد عيسى عليه السلام ...والكريسمس

  1. #1
    محمدحماد أبومصعب داعي

    Post خطبة جمعة..ميلاد عيسى عليه السلام ...والكريسمس

    حسبي الله لا اله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم
    مسجد معاوية بن ابي سفيان ......
    محمد حماد (ميلاد : عيسى) (25/12/2010 )
    الحمد لله الذي نزل على عبده الفرقان .......ليكون للعالمين نذيراً
    القائل في كتابه العزيز : (( وَلَن تَرْضَى عَنكَ الْيَهُودُ وَلاَ النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ... قُلْ إِنَّ هُدَى اللّهِ هُوَ الْهُدَى))
    .وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له......
    إنه كان بعباده خبيراً بصيراً...
    وأشهد أن محمداً عبده ورسوله....المبعوثُ رحمةً للعالمين
    القائل صلوات ربي وسلامه عليه : (( لا تطروني كما أطرت اليهود والنصارى أنبياءهم.. إنما أنا عبد ... فقولوا : عبد الله ورسوله )
    أرسله بين يدي الساعةِ ....بشيراً ونذيراً
    وداعياً إلى الله بإذنه وسراجاً منيراً، ... بلغ الرسالة ...وأدى الامانة

    صلوات رب........ وسلامه عليه
    ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ))
    ((يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً))
    ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً {70} يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً))
    أما بعد
    فأن أصدق الحديث كلام الله ....وخير الهدى ...هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ....وشر الأمور محدثاتها ...وكلَ محدثة بدعة وكلَ بدعةٍ ضلالة ...وكلَ ضلالة في النار......
    فحياكم الله جميعا وطبتم وطاب ممشاكم ..... وتبوأتم من الجنة منزلا
    عباد الله
    حديثنا اليوم عن قصة نبي كريم... من إلي العزم ..قدم إلى الدنيا، بمعجزة وفارق الناس بمعجزة... هوكلمة الله ..عيسى عليه السلام
    حارالنصارى واضطربوا في أمر عيسى عليه السلام
    هل هو الله ؟ هل هو أبن الله ؟ ...هل هو ثالث ثلاثة ؟
    فجاء الفصل من الله جل وعلا باياتٍ بينات ....تُتلى الى يوم القيامة
    تبين قصةُ هذا النبي الكريم عيسى عليه السلام
    فكانت لنا هذه الوقفات .... ردا على افتراء اليهود والنصارى
    قال رب جل وعلا .............
    ( إِذْ قَالَتِ امْرَأَةُ عِمْرَانَ رَبِّ إِنِّي نَذَرْتُ لَكَ مَا فِي بَطْنِي مُحَرَّراً
    فَتَقَبَّلْ مِنِّي إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ * )
    كانت أمُ مريم عليها السلام لا تَحبل فرأت.... يوماًطائراً يزق فرخاً له
    فاشتهت أن يكون لها ولد،... فنذرت لله أن حملت لتجعلن ولدهامحرراً
    أي حبيساً في خدمةِ بيت المقدس...... فاستجابَ الله لها....فحملت ...
    هي تمنت أن يأتيها ولد ...ولكن الله يفعل ما يشاء ...
    فَلَمَّا وَضَعَتْهَا... قَالَتْ رَبِّ إِنِّي وَضَعْتُهَا أُنثَى ...
    يا رب هذه أنثى ,,وأنا أريد الولد ...
    فَلَمَّا وَضَعَتْهَا... قَالَتْ رَبِّ إِنِّي وَضَعْتُهَا أُنثَى ...
    وَاللّهُ أَعْلَمُ بِمَا وَضَعَتْ... وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالأُنثَى ...وَإِنِّي سَمَّيْتُهَا مَرْيَمَ....
    ولما تمت رِضاعةُ مريم .... دفعتها أُمُها الى العَّباد في المسجد
    وفاء بنذرها،....وكانت ابنةُ إمامَهُم وصاحبَ صلاتِهم ......
    فتنافسوا فيها... أيهم يَكفلُها ... فاتفقوا على أنيقترعوا،..
    من يأخذ هذه البنت ويقوم على رعايتها ...فتنافسوا فيها ...
    فاقترعوا مرات، ..وكانت في كل مرة تقعُ القرعةُ
    على زكريا عليه السلام ....وكان زوج خالتها ،....فكفلها زكريا ..
    فالله يصف لنا هذه الحادثة ..
    (( ذَلِكَ مِنْ أَنبَاء الْغَيْبِ... نُوحِيهِ إِلَيكَ ....وَمَا كُنتَ لَدَيْهِمْ
    إِذْ يُلْقُون أَقْلاَمَهُمْ.... أَيُّهُمْ يَكْفُلُ مَرْيَمَ ...وَمَا كُنتَ لَدَيْهِمْ إِذْ يَخْتَصِمُونَ...))
    فاتخذ لها زكرياً عليه السلام ....محرابا في المسجد
    تتعبد فيه ....ولا يدخله سواه...وكانت تقوم بخدمة المسجد
    واشتُهرت بالعبادة.....فالله جل وعلا ..أظهرعلى يديها الكرمات
    ومنها كان زكريا يجدُ عندها فاكهةٌ الصيففي الشتاء،
    وفاكهةُ الشتاءِ في الصيف،..ولما سألها عن ذلكقالت....
    ((كُلَّمَا دَخَلَ عَلَيْهَا زَكَرِيَّا الْمِحْرَابَ .......وَجَدَ عِندَهَا رِزْقاً...))
    (( قَالَ يَا مَرْيَمُ أَنَّى لَكِ هَـذَا........ قَالَتْ هُوَ مِنْ عِندِ اللّهِ... إنَّ اللّهَ يَرْزُقُ مَن يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ ))
    عندم رأى هذا النبي هذه الكرامات ...لهذه العابدة القانتة
    طمع زكريا أن يكون ولد له من صلبه {قَالَ رَبِّ هَبْ لِي مِنْ لَدُنْكَ ذُرِّيَّةً طَيِّبَةً إِنَّكَ سَمِيعُ الدُّعَاءِ}
    قال بعضهم: قال زكريا في دعائه: يا من يرزق مريم الثمر في غير أوانه ....هب لي ولداً وإن كان في غير أوانه.
    فالله فعال لما يريد ...
    أحبتي في الله ...فكان الاصطفاءُ والاختيار من الله جل وعلا
    فجائتها الملائكةُ ... بالبشارةِ من الله أن الله اختارك وجتباك ... وَطَهَّرَكِ
    وأنه سيكون لها ولدا زكيا ويكون نبيا كريما طاهرا ....مؤيدًا بالمعجزات
    َ(( قَالَتْ الْمَلائِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَاكِ وَطَهَّرَكِ وَاصْطَفَاكِ عَلَى نِسَاءِ الْعَالَمِينَ، ... يَامَرْيَمُ اقْنُتِي لِرَبِّكِ وَاسْجُدِي وَارْكَعِي مَعَ الرَّاكِعِينَ..))
    حملت الصديقةُ الطاهرة ..التي أحصنت فرجها مريمُ ابنةَ عمران ....
    وهي عذراءٌ لم تتزوج ...فحملت بعيسى عليه السلام... بكلمة : كن
    ((إِذْ قَالَتِ الْمَلآئِكَةُ يَا مَرْيَمُ .....إِنَّ اللّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِّنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ..... وَجِيهاً فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ ))
    كيف تمت عملية الحمل ...؟؟
    جاءها الملكُ جبريل عليه السلام ......فيصورةِ بشر، وكلمها،
    ومن أصدق من الله حديثا ...فالله جل وعلا ...يصفُ لنا هذا الحوار الكريم.. بين أمينِ السماء جبريل عليه السلام والعذراء العابدة القانتة
    في الأرضِ مريم البتول .....يصف لنا قصة ميلادُ نبيٍ كريم ...
    قال رب جل وعلا :
    ( وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ مَرْيَمَ .....إِذِ انتَبَذَتْ مِنْ أَهْلِهَا مَكَاناً شَرْقِيّاً *
    كانت تَخرجُ مريمُ...من المسجد لقضاءِ بعضَ الضرورات ...
    فبينما هي ذاتَ يومٍ قد خرجت لبعض شؤونها (( فانتبذت ))
    أي انفردت وحدها.. شرقى المسجد الأقصى ...
    إذ بعث الله اليها الروح الأمين جبريل عليه السلام
    ((فَاتَّخَذَتْ مِن دُونِهِمْ حِجَاباً......
    فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ........... لَهَا بَشَراً سَوِيّاً...
    فلما رأته .....خافت على نفسها .....والتجأت الى الله ......
    ((قَالَتْ إِنِّي أَعُوذُ بِالرَّحْمَن مِنكَ إِن كُنتَ تَقِيّاً))...
    فخاطبها الملك..... إنني لست ببشرٍ ....ولكن الله بعثني اليك .....
    ((قَالَ إِنَّمَا أَنَا رَسُولُ رَبِّكِ لِأَهَبَ لَكِ غُلَاماً زَكِيّاً ))...
    تعجبت ؟؟؟؟ مريم ُ....
    ((قَالَتْ أَنَّى يَكُونُ لِي غُلَامٌ... وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ... وَلَمْ أَكُ بَغِيّاً))
    كيف يكون لي ولد..... ولست ذات زوج ..وما أنا ممن يفعل الفاحشة
    فاجابها الملك ...... هذا أمرُ الله.. ((قَالَ كَذَلِكِ قَالَ رَبُّكِ......))
    هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ ....أي هذا سهلٌ على الله..... يفعل ما يشاء بقدرته
    لما هذه المعجزة ...
    وَلِنَجْعَلَهُ آيَةً لِلنَّاسِ ... دليلا على كمال قدرتنا في الخلق
    وَرَحْمَةً مِّنَّا ...... نرحم به العباد ...بأن يدعوهم إلى الله تعالى
    وَكَانَ أَمْراً مَّقْضِيّاً ...وهذا امرٌ قضاهُ الله .....فلا اله الا الله ...
    كيف حملت بهذا النبي الكريم
    ذكر من السلف :أن جبريل نفخ في جيب درعها..
    وهي الفتحةُ عند العُنُق..فنزلت النفخة إلى فرجها ..فحملت من فورها كما تحمل المرأة عند جماع بعلها.
    {فَحَمَلَتْهُ فَانتَبَذَتْ بِهِ مَكَاناً قَصِيّاً....(عندما أصبحت حُبلى )
    توارت عن الناس واعتزلتهم.... لأن الناس سوف يتهمونها بالفاحشة...
    عندما تأتيهم بغلام ...مع انها من العابدات ومن بيت النبوة
    ((فَأَجَاءهَا الْمَخَاضُ إِلَى جِذْعِ النَّخْلَةِ.....
    قَالَتْ يَا لَيْتَنِي مِتُّ قَبْلَ هَذَا .. وَكُنتُ نَسْياً مَّنسِيّاً ))
    عندما جاءها الطلقُ ... تمنت الموت وأنها لم تُخلق ......
    َنَادَاهَا مِن تَحْتِهَا......قيل انه جبريل وقيل انه عيسى
    أَلَّا تَحْزَنِي.. قَدْ جَعَلَ رَبُّكِ تَحْتَكِ سَرِيّاً....سريا قيل النهر
    وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ ... تُسَاقِطْ عَلَيْكِ رُطَباً جَنِيّاً......
    فَكُلِي وَاشْرَبِي وَقَرِّي عَيْناً.....
    وهذه كرامة لهذه المرأة الضعيفة وإبنها ...فتمت الولادة لهذا النبي الكريم عليه السلام ...
    ((فَأَتَتْ بِهِ قَوْمَهَا تَحْمِلُهُ ....
    قَالُوا يَا مَرْيَمُ .. لَقَدْ جِئْتِ شَيْئاً فَرِيّاً..
    عندما رأوا مريم العذراء تَحملُ إبنها ...
    قالوا لقد جئت بفعلٍ منكرٍعظيم ...فكان التكذيبُ والاتهام ....
    فلما ضاقَ الحال وامتنع المقال..((فَأَشَارَتْ إِلَيْهِ ...امراة ضعيفة متهمة
    فَأَشَارَتْ إِلَيْهِ...قَالُوا كَيْفَ نُكَلِّمُ مَن كَانَ فِي الْمَهْدِ صَبِيّاً......
    ظنوا أنها تستهزء بهم ...
    فالله جل وعلا أظهر براءتها .....على يدِ عيسى الذي كان في المهد،
    قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ ....آتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيّاً.........
    اعترف لربه تعالى بالعبودية ..... فنزه الله عن قول الظالمين
    أنه ابن الله ..بل هو عبد الله ورسوله .......
    ثم برأ أمه مما نسب إليها ....
    وَجَعَلَنِي مُبَارَكًا" أي جعلني نفاعًا معلّمًا للخير حيثما توجهت
    ما هي الحقيقة لميلاد ذلك النبي الكريم ..وردا على إفتراء اليهود والنصارى

    ((ذَلِكَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ قَوْلَ الْحَقِّ... الَّذِي فِيهِ يَمْتَرُونَ ))
    كان عيسى عليه السلام ... يرى العجائب في صباه إلهاماً من الله،
    فأرسله الله رسولا ..الى بني اسرائيل ،
    وأمره أن يدعوهم الى توحيد الله
    ثم آتاه الله الإنجيل، وعلمه التوراة،..
    وأيده بالمعجزات الدالة على صدقه...
    منها إحياءالموتى، ....والإبراء من الأمراض،.....
    وهيأ له أنصاراً يتبعونهوينصرونه وهم الحواريون
    استمر عيسى يدعوهم إلى التوحيد.... ويُقيمُ عليهمالحجج والبراهين،
    وكعادةِ اليهود ....فبدلا من أن يهتدوا بِهداهُ ..
    اجتمعوا وتامروا على قتله ...وخططوا لهذه المؤامرة الخبيثة ...
    مع بعضالملوك الكفرة ... فأمر بقتله وصلبه،....
    فضح الله جل وعلا اليهود ...في كتابهِ بأن سجل عليهم هذه المؤامرة الدنيئة ...... فأنقذه الله من بين أيديهم... ورفعه إليه حيا ..قال تعالى :
    ((وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللّهِ
    وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ...... وَلَـكِن شُبِّهَ لَهُمْ ...وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُواْ فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِّنْهُ .....مَا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ ...

    كيف رفعه الله جل وعلا ...هذا سيكون حديثنا في الخطبة الثانية
    بارك الله لي ولكم في القران العظيم ...ونفعني وإياكم بما فيه من الايات والذكر الحكيم ...أقول ما تسمعون وأستغفر الله لي ولكم
    الخطبة الثانية
    كان عيسى عليه السلام فيدارٍ.. ببيت المقدس،..
    ومعه اثنا عشر رجلاً، الحواريون
    وقال لهم عيسى أيكم يُلقى عليهشبهي فيقتل مكاني.....
    ويكون معي في الجنة ؟....
    فقام شاب منهم وقال أنا..... فردهعيسى عليه السلام مراراً
    ثم لم قم أحد غيره ......قال له عيسى.. إذاأنت .
    ثم ُرفعَ الله عيسى عليه السلام ..من كوةٍ في ذلك البيت،
    وألقى الشبه على أحدِ حواريه..دخلالشرط وأخذوا شبه عيسى ..
    وقتلوه ثم صلبوه، ظانين أنه عيسى عليه السلام....
    فحال الله بينهم وبين ما يشتهون ..
    وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ...... وَلَـكِن شُبِّهَ لَهُمْ.....
    فرفعَ الله نبيه الى السماء..ووعد بعودته الى الأرضِ اخرَ الزمان
    وجعل عودتهِ .. من علاماتِ يوم القيامة ....
    قال تعالى : ((وَإِنَّهُ لَعِلْمٌ لِّلسَّاعَةِ....))
    قال الامام القرطبي رحمه الله في تفسير هذه الاية
    أي أن نزول عيسى عليه السلام ....علامةٌ على قربِ يوم القيامة
    ويدل على ذلك القراءة الأخرى ((وَإِنَّهُ لَعَلْمٌ لِّلسَّاعَةِ....))
    ينزل عليه السلام بعد خروج الدجال ونشر فتنته وإفساده في الأرض
    ويكون نزوله عند المنارة البيضاء شرقي دمشق ....
    يكون نزوله على الطائفة المنصورة التي تقاتل على الحق ...
    وتكون مجتمعة لقتال الدجال في بيت المقدس ............
    وقدأقيمت الصلاة والمهدي إمامهم...
    يقول لعيسى يا روح الله تقدم للإمامة ......
    فيقول لا بعضكم على بعض امراء ...فيصلي عيسى خلفه
    صح في الحديث الذي رواه مسلم .....ينزل عند المنارة البيضاء شرقي دمشق واضعا كفيه على أجنحة ملكين
    فلا يحل لكافر يجد ريحه إلا مات ، ونفسه ينتهي حيث ينتهي طرفه.فيطلب عيسى الدجال –حتى يدركه بباب لد فيقتله .............
    ثم يأتي عيسى بن مريم قوم قد عصمهم الله منه فيمسح وجوههم ويحدثهم بدرجاتهم في الجنة ....))
    لضيق الوقت أذكر بعضاً من الطقوس التي تمارس في أعياد النصارى
    التي يَغفلُ عنها كثيراً من المسلمين ................
    أولا : ما هو عيد الكريسمس؟
    هو عيد عند النصارى ......وهو يوم 25/ديسمبر /12
    هو تجديد ذكرى مولد عيسى عليه السلام ...ولهم فيه شعائر وعبادات
    كفرية ......
    ثانيا : ما حكم الاحتفال برأس السنة الميلادية ؟
    لقد نص أهلُ العلم على أن مشاركةَ النصارى وإرسال الهدايا لهم
    وقبول الهداية منهم محرم شرعا ....ومنكرٌ عظيم
    قال تعالى :
    (( وَالَّذِينَ لَا يَشْهَدُونَ الزُّورَ..............))
    قال جمهور المفسرين : هي أعيادُ النصارى
    منع الفاروق عمر رضي الله عنه المسلمين من مشاركةِ المشركين
    في أعيادهم فقال : ( لا تتعلموا رطانةُ الأعاجم ...ولا تدخلوا على المشركين في كنائسهم ....في يوم عيدهم ...فإن السخط يتنزلُ عليهم ))
    ثالثا :
    أعيادُ النصارى ........يا أمة التوحيد
    مرتبطة بالكفر الأكبر ..الذي لو سمعته الجبال والسموات والأرضين لتصدعن ....(( وَقَالُوا اتَّخَذَ الرَّحْمَنُ وَلَداً * لَقَدْ جِئْتُمْ شَيْئاً إِدّاً*
    تَكَادُ السَّمَاوَاتُ يَتَفَطَّرْنَ مِنْهُ....... وَتَنشَقُّ الْأَرْضُ وَتَخِرُّ الْجِبَالُ هَدّاً *
    أَن دَعَوْا لِلرَّحْمَنِ وَلَداً ))
    رابعا :
    زين الشطان لكثير من جهلةِ المسلمين .....
    أن يتابعَ أعيادهم عن طريق الفضائيات والانترنت والبرامج التلفزيونة
    فقد يقول قائل ...إنما نفعل ذلك من بابِ التسلية وحبُ الفضول
    عباد الله
    يقول شيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله
    لا يجوز بيع كل ما يستعينون به على إقامة شعائر دِينَهم
    من أنوارِ الزينةِ ...وبطاقاتِ المعايدة والتهئنة ...
    أحبتي في الله
    والاحتفالات بعيد ميلاد المسيح عليه السلام ...إهانةٌ للمسيح عليه السلام . أن يُمارسُ هؤلاء المحتفلون ....من الكفرة والمسلمين الجهلة .
    ألوانا من من المجون والانحلال والعربدة..... ويربطون هذا اللهو بني ورسول كريم
    (( َيا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاء ...تُلْقُونَ إِلَيْهِم بِالْمَوَدَّةِ ..وَقَدْ كَفَرُوا بِمَا جَاءكُم مِّنَ الْحَقِّ ))
    فاتقوا الله .......عباد الله..
    قال الإمام ابن القيم: "أما تهنئتهم بشعائر الكفر المختصة بهم فحرام بالاتفاق، وذلك كأن يهنئهم بأعيادهم فيقول: عيدك مبارك،
    فهذا إن سلم قائله من الكفر فهو من المحرمات،..
    وهو بمنزله أن يهنئه بسجوده للصليب، ...
    هذا وصلوا وسلموا.........
    اللّهم إنّنا نبرأإليك من عقيدة التثليث أو أن يكون لك ولد أو صاحبة،
    اللّهم إنّا نقاطع هذه المناسبات وانبتغي رضاك واتباع رسولك والتزام دينك.
    اللهم إنا نشهد أنك الواحد الأحد الفرد الصمد ...
    الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد ...
    اللهم رد المسلمين الى دينك ردا جميلا ...

  2. #2
    أبو يوسف داعي
    جزاك الله خيرا أخي الحبيب
    ووفقنا وإياك لما يحب ويرضى

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    1,786
    جزاكم الله خيرا

+ الرد على الموضوع

المواضيع المتشابهه

  1. هل حقا قال القرآن الكريم بحياة عيسى في السماء؟
    بواسطة أفلاطون في المنتدى الإيمان و العقيدة والتوحيد
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 08-26-2010, 10:58 AM
  2. دروس الدعوة والداعية من سيرة الرسل عليهم السلام ( من قصة نبي الله نوح -عليه السلام-
    بواسطة أبو يوسف في المنتدى زاد الداعيــة في سبيل الدعوة
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 11-21-2009, 08:00 AM
  3. قصة مائدة عيسى عليه السلام
    بواسطة حسين صبح في المنتدى قصص إسلامية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 08-21-2009, 05:58 PM
  4. صورة وآية: معجزة عيسى وآدم عليهما السلام
    بواسطة bessem572 في المنتدى الإعجاز العلمي في القرآن و السنة
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 07-29-2009, 12:02 PM
  5. فضل سيدنا عيسى عليه السلام
    بواسطة نور الهدى في المنتدى منتدى السيرة العطرة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 07-22-2009, 10:51 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك

جميع حقوق التصميم محفوظه

لمنتديات نبع الفرات