وبالوالدين إحسانا

تاريخ البث ...22/1/1431هـ الموافق 8/1/2010م



ان الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله تعالى ومن شرور انفسنا وسيئات اعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له واشهد ان لا اله الا الله وحده لا شريكه له جل عن الشبيه والمثيل والكفئ والنظير واشهد ان محمدا عبده ورسوله وصفيه وخليله وخيرته من خلقه وامينه على وحيه ارسله ربه رحمة للعالمين وحجة على العباد اجمعين وصلاوت الله وسلامه عليه وعلى آله الطيبين واصحابه الغرالميامين ما تصلت عين بنظر ووعت اذن بخبر وسلم تسليما كثيرا...

اما بعد ايها الاخوة المسلمون
ان الله جل في علاه لما خلق الخلق جعل عليهم حقا اعظم وهو حق عبادته و حده لا شريك له ;قال الله تعالى -( وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه )-[الإسراء/23]...وقال سبحانه وتعالى-( واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئا )- [النساء/36]...ثم بين الله عز وجل في كتابه ونص عليه النبي عليه الصلاة والسلام في سنته ان بعد ذلك حقوقا للعباد لبعضهم على بعض فللاب حق على ولده وله حق عليه وللام حق على اولادها ولهم حقوق عليها وللجار حق على جاره وللزوج حق على زوجته ولها حق عليه وقد جعل الله تعالى هذه الحقوق مراتبه متفاوته فاعظم هذه الحقوق التي نص الله تعالى عليها في كتابه هو الحق الذي ذكره بعد حق عبادته وحده لا شريك له وهو حق الوالد على ولده لما قال الله جل وعلى -( وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا )- [الإسراء/23];قال سبحانه وتعالى-( واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئا وبالوالدين إحسانا )- [النساء/36]وقال جل في علاه -( وإذ أخذنا ميثاق بني إسرائيل لا تعبدون إلا الله وبالوالدين إحسانا )- [البقرة/83];قد نص الله تعالى في كتابه لما ذكر مجموعو من الانبياء ذكر من صفاتهم انهم كانوا يحسنون الى آبائهم وامهاتهم برا ودعائا فذكر الله عز وجل عيسى عليه السلام فقال سبحانه وتعالى ( وبرا بوالدتي )- [مريم/32] )- [مريم/14]وذكر سبحانه وتعالى يحيى بن زكرياء وقال جل وعلا وبرا -( وبرا بوالديه )- [مريم/14]وذكر الله تعالى دعاء نوح عليه السلام لما دعى فقال -( رب اغفر لي ولوالدي ولمن دخل بيتي مؤمنا )- [نوح/28]وذكر الله تعالى دعء سليمان عليه السلام فقال جل في علاه-( فتبسم ضاحكا من قولها وقال رب أوزعني أن أشكر نعمتك التي أنعمت علي وعلى والدي )- [النمل/19]وذكر ربنا جل وعلا ما وقع لابراهيم النبي الذي كان امة وحده مع ابيه الذي كان ييصنع الاصنام ويعبدوها ويدعوا الناس الى عبادتها فقال جل وعلا -( واذكر في الكتاب إبراهيم إنه كان صديقا نبيا )- [مريم/41] -( إذ قال لأبيه يا أبت لم تعبد ما لا يسمع ولا يبصر ولا يغني عنك شيئا )- [مريم/42] -( يا أبت إني قد جاءني من العلم ما لم يأتك فاتبعني أهدك صراطا سويا )- [مريم/43] وتمضي الايات الكريمات في حكاية غاية الادب واللطف في العباره ولين الكلام من ابراهيم عليه السلام لاب لم يكن من المؤمنين ولا المسلمين بل كان يصنع الاصنام ويجاهر بعبادتها ويدعوا الناس اليها...ومع ذلك تادب ابراهيم عليه السلام معه لانه ابوه حتى اذا انتهى كلام ابراهيم قال له ابوه -( قال أراغب أنت عن آلهتي يا إبراهيم لئن لم تنته لأرجمنك واهجرني مليا )- [مريم/46]فيرد ابراهيم عليه السلام قائلا -( قال سلام عليك سأستغفر لك ربي إنه كان بي حفيا )- [مريم/47] -( وأعتزلكم وما تدعون من دون الله وأدعو ربي عسى ألا أكون بدعاء ربي شقيا )- [مريم/48] ...
ايها المؤمنون لقد نص النبي صلوات ربي وسلامه عليه في سنته في احاديث كثيره على ضرورة بر الوالدين والاحسان اليهما واجلال شانهما ورعاية حياتهما...اقبل رجل قال..." يا رسول الله من احق بحسن صحابتي"...يعنييارسول الله الناس الذين اخالطهم هم متنوعون فيهم اخوان فيهم ابناء عم وابناء خال فيهم اولاد فيهم اصهار فيهم زملاء في العمل فيهم شركاء في التجاره فيهم جيران في مسكن فيهم رؤساء لي فيهم ناس موظفون تحتي الناس الذين اتعامل معهم هم متنوعون متعددون لكل واحد منهم حق
..."يارسول الله من احق الناس بحسن صحابتي؟؟؟"...من اولاهم ان ابتسم في وجهه قبل غيره من احقهم ان اعطيه الهديه قبل غيره من احقهم ان اتحمل اذاه ان اذاني قبل ان اتحمل اذى غيره من احقهم بليني كلامي ولطف عبارتي وطول مجالستي وانسي واسعادي من احق هؤلاء يا رسول الله؟؟؟...الزوجه الاولاد الاخوه الاخوان الاعمام الاخوال الجيران الزملاء الشركاء...من حق الناس بحسن صحابتي؟؟؟ فاذا النبي عليه الصلاة والسلام يضع هؤلاء جميعا جانبا ويختار عجوزا كبيرة ربما كان لم ينتبه اليها ذلك السائل ...قال..." احق الناس بصحابتك امك"...قال ثم من.."قال ثم امك"...قال ثم من"...قال ثم امك"..."قال ثم من"..."ثم ابوك ادناك فادناك"...
فاحق الناس بالبر احقهم بالمجالسه احقهم بالاتصال به احقهم بالهديه احقهم بتحمل اذاه احقهم بصفر الوقت معه احقهم بادخال السعادة عليه احقهم بحسن معاملته هي امك ثم امك ثم امك ثم ابوك ثم ادناك فادناك..ولما اقبل رجل الى حبيبنا ورسولنا عليه الصلاة والسلام قال..."يارسول الله جئتك من اليمن اريد الجهاد معك في سبيل الله"...جاء من اليمن على بعد الطريق ومشقته ويصعد به جبل يهبط به واد اقبل قال يا رسول الله جئتك اريد الجهاد معك في سبيل الله ..فما هو اول سؤال ساله النبي عليه السلاة والسلام لهذا الرجل..هل قال له هل احضرت سلاحك معك؟؟؟...هل سبق ان دخلت معارك؟؟؟...هل تدربت على القاتل؟؟..هل ساله سؤالا يتعلق بالحاجة التي جاء يطلبها؟؟؟...جعل النبي عليه الصلاة والسلام سؤاله جانبا وساله عن امر اهم واعظم..قال له..." افي اليمن ابواك؟؟؟...قال نعم..قال وتريد الجنه..قال نعم...قال ارجع اليهما فاحسن الييهما فان الجنة تحت ثَم"... ...وكان عليه الصلاة والسلام يؤكد دائما على اهمية التعبد لله تعالى ببر الوالدين والاحسان اليهما وتحمل اذاهما تطبيقا لما قاله الله جل وعلا في كتابه لما قال جل في علاه{ وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا }ثم قال سبحانه وتعلى { إما يبلغن عندك الكبر أحدهما أو كلاهما } يعني اما ان يكون كلا الوالدين كلاهما كبير في سنه او احدهما كبير في سنه والاخر صغير..قال احدهما او كلاهما...كيف اتعامل معهما يا ربي قال جل في علاه { فلا تقل لهما أف ولا تنهرهما } تادب في كلامك وامسك عباراتك واذا سبق الى لسانك لفظ رديء او بديء او قبيح فاعقد لسانك عليه واغلق فمك دونه فلا تتكلم به فقال جل وعلا هنا { فلا تقل لهما أف ولا تنهرهما} اذن كيف اتعامل يا ربي قال{وقل لهما قولا كريما } اختر الطف العبارات والينها واجملها واحسنها وارقها وتكلم بها فتكلم معهما بها قال { و وقل لهما قولا كريما } [الإسراء/23] { واخفض لهما جناح الذل من الرحمة وقل رب ارحمهما كما ربياني صغيرا } [الإسراء/24] ...
ايها الاخوة المؤمنون لقد كان صل الله عليه وآله وسلم كانوا اية في بر الوالدين والاحسان اليهما..ابو هريرة رضي الله تعالى عنه نادته امه يوما قالت له..."يا ابا هريره"..فقال لها بصوت عال.."لبيك"... ثم شعر ابو هريره ان صوته افع من صوت امه قليلا فلما راى ذلك قال استغفر الله رفعت صوتي عللى امي ثم ذهب واشترى عبدين مملوكين واعتقهما لوجه الله توبة من هذه المعصيه وهو انما يقول ايها الافاضل ..."لبيك"...ومع ذلك لما كان صوته مرتفعا شعر انه ينبغي ان يتوب من هذا الذنب.. وعبد الله بن مسعود رضي الله تعالى عنه لما اوت امه يوما الى فراشها فاستسقته ماءا فاقبل اليها بكوب ماء فلما وصل اليها فاذا هي قد غلبها النوم فنامت فكره ان يوقضها وكره ان يضع الماء بجانبها وينام خشي ان تستيقظ في ظلمة الليل ولا تدري ان الماء عندها فتبقى عطشى فلما راى ذلك جلس عند راسها يذكر الله ويتلو القران وعينه تارة على الماء وتارة على عيني امه حتى اذا تعب قام اذا غلبه النوم قام ثم يجلس فلم يزل هذاحاله عند راسها حتى استيقظت فدفع الماء اليها لتشرب {وبالوالدين احسانا}...وكذلك كان التابعون رحمهم الله تعالى ..يقول محمد بن المنكدر رحمه الله تعالى ..."بت ليلة كامله اغمز رجل امي"...يعني يدلكها ويلينها ويؤانسها قال..."بت ليلة كامله اغمز رجل امي وبات اخي عمر يصلي ووالله ما يسرني اجر ليلته بليلتي"...لو قال لي انا بت ليلتي اصلي فلي اجر ان شاء الله وانت عند رجل امي تغمدها وتؤانسها وفك اجر ان شاء الله لنتبادل الاجر انا وانت قل لولا يسرني اجر ليلته بليلتي وذلك اني اتعبد لله بهذا وارى ان اجري اعظم من اجره...
ايها الاحبة الكرام ان هذا الباب من التعبد ربما غفل عدد من الناس عنه واكتفو في تعاملهم مع والديهم بشيء من الاعمال الماديه من انفاق او من شراء منزل او تسديد ايجار او ما شابه ذلك من الامور التي يراها الناس ظاهرا انها نوع من البر اما الاتصال العاطفي مع الوالدين الاهتمام بنفوسهما الاهتمام بسعادتهما ادخال السرور عليهما مآنستهما كثرة الاتصال بهما ان كنت بعيدا عنهما ارسال الهدايا اليهما ان تنظر ماذا يحب والديك فتفعله قبل ان يطلباه منك وهذا بر من انواع البر ربما غفل عنه بعض الناس ان تتوقع ماذا تريد امك ماذا يريد ابوك ثم تفعله قبل ان يطلبه منك ...قالت حصة بنت سيرين اخت محمد بن سيرين رحمهم الله قال..."كان محمد شديد البر بامي قالت وكانت ام محمد مكيه وكانت تحب الثياب الصفر فكان يدخل الى غرفتها وياخذ ثيابها البيض ويصبغها بالاصفر ثمم يعود ويدسها بين ثيابها حتى اذا راتها صارت صفراء فرحت بذلك واستبشرت...انظر الى شدة البر يتوقع ما الذي يدخل السرور على ابي او على امي ثم يفعله قبل ان يطلبا ذلك منه...
اسال الله وتعالى ان يجعلناا من البارين بابائهم وامهاتهم...اللهم اغفر وتجاوز وارفع قدر ابائنا وامهاتنا في الدنيا والاخره..قولوا ما تسمعون واستغفر الله الجليل العظيم لي ولكم من كل ذنب استغفره واتوب اليه انه هو الغفور الرحيم


الحمد لله على احسانه والشكر له على توفيقه وامتنانه واشهد امن لا اله الا الله وحده لا شريك له تعظيما لشانه واشهد ان محمدا عبده ورسوله الداعي الى رضوانه صل الله وسلم وبارك عليه وعلى آله واخوانه وخلانه ومن سار على نهجه واقتفى اثره واستنى بسنته الى يوم الدين...
اما بعد ايهاالاخوة الكرام...
روى الحاكم في مستدركه ان رجلا صل الله عليه وآله وسلم قال..."يا رسول الله هل بقي من بر والدي شيء ابره بهما بعد موتهما؟؟؟...قال عليه الصلاة والسلام نعم الصلاة عليهما"... يعني الدعاء لهما كما قال الله جل وعلا { وصل عليهم إن صلاتك سكن لهم } [التوبة/103] يعني يدعو لهم ...وقال الله جل وعلا في اية اخرى امرا بالبر بالوالدين والاحسان اليهما { ووصينا الإنسان بوالديه حسنا } [العنكبوت/8] وفي اية احسانا ...والاحسان من اعظمه الدعاء..وجاء في الحديث..."اذا مات بنو ادم انقطع عمله الا من ثلاث صدقة جاريه او علم ينتفع به او ولد صالح يدعو له"... لم يقل ولد صالح يتصدق عنه او يحج عنه او يعتمر وانما اختار الدعاء لما له من المكانة العظيمه عند ربنا جل وعلا ...وقال عليه الصلاة والسلام..."ان الله ليرفع العبد في الجنة درجات فيقول يا ربي لما رفعت درجتي وماعندي عمل؟؟؟... فيقول الله تعالى هذا بدعاء ولدك الصالح لك من بعدك"...انت مت لكن تركت ولدا صالحا بيض الله وجهه ما نسيك لما دفنك في التراب بل لا زال يدعوا لك ويتحرى اوقات الاجابة للدعاء لك ..."قال الصلاة عليهما وانفاذ عهدهما"...انفاذ عهدهما بمعنى تنفيد الوصيه اذا ااوصوك بشيء قال..." وانفاذ عهدهما وصلة صديقهما"... صلة من كانوا مصاحبين لامك او لابيك من جارة او جار او عم او خال او زميل في عمل او شريك في تجاره قال ..."وصلت صديقهما وصلة الرحم التي لا توصل الا بهما"... صلة العم والخال وما شابه لك من انواع الارحام...هذا ايها الاحبه باب عظيم لدخول الجنة لمن اراد ان يسلكها...
اسال الله جل وعلا ان يجعلنا من البارين بابائهم وامهاتهم اسال الله جل وعلا ان يجعلنا من البارين بابائهم وامهاتهم اللهم من كان منهم حيا فمتعه بالصحه والعافية على طاعتك حتى يلقاك ومن كان منهم ميتا فوسع له في قبره وضاعف له حسناته وتجاوز عن سيئاته واجمعنا به في جنتك يا حي يا قيوم...
اللهم انا نسالك يا ذا الجلال والاكرام ان تنصر المجاهدين في كل ارض من ارضك اللهم انصر المجاهدين الذين يجاهدون لاعلاء كلمتك والدفاع عن دينك اللهم انصرهم في جنوب المملكه وانصرهم في العراق وانصرهم في فلسطين وانصرهم في افغانستان والشيشان وفي كل ارض من ارضك... اللهم احسن نياتهم اللهم اجمع كلمتهم اللهم صوب ارائهم وسدد خططهم وسدد رميهم وتقبل شهدائهم وداوي جرحاهم وانصرهم على من بغى عليهم ...اللهم من ارادنا او اراد بلادنا او اراد شيئا من بلدان المسلمين باي سوء فاشغله بنفسه ورد كيده في نحره واجعل تدبيره تدميرا عليه ياقوي يا عزيز...
اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على ابراهيم وعلى آل ابراهيم وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على ابراهيم وآل ابراهيم انك حميد مجيد...سبحان ربك رب العزة عما يصفون ...وسلام على المرسلين ....والحمد لله رب العالمين