+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: هل يجوز البكاء على الميت

  1. #1
    سلفي داعي

    هل يجوز البكاء على الميت

    «ويجوز البكاء على الميت» ، والدليل على ذلك: أن النبي صلّى الله عليه وسلّم بكى على ابنه ابراهيم وقال: «العين تدمع، والقلب يحزن، ولا نقول إلا ما يرضي ربنا، وإنا بفراقك يا إبراهيم لمحزونون» (1) ، «وبكى عند قبر إحدى بناته وهي تدفن» . وهذا في البكاء الذي تمليه الطبيعة، ولا يتكلفه الإنسان، فأما البكاء المتكلف فأخشى أن يكون من النياحة التي يحمل عليها قول النبي عليه الصلاة والسلام: «إن الميت ليعذب ببكاء أهله عليه» (2) .
    «يعذب» : أي: في القبر، وقد اختلف العلماء في هذا الحديث، إذ كيف يعذب الإنسان على عمل غيره وقد قال الله تعالى: {وَلاَ تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى} [الزمر: 7] ؛ ولأن تعذيب الإنسان بعمل غيره ظلم له؛ فإنه عقوبة لغير الظالم بفعل الظالم، وهذا ينافي عدل الله وحكمته ـ عز وجل ـ؟!

    فقال بعض العلماء: إن هذا في حق من أوصى به، أي: قال لأهله: إذا مت فابكوني.
    وقيل: هذا في حق من كانت عادتهم، أي في قوم عادتهم البكاء، ولم ينه أهله عنه، فيكون كأنه أقرهم على ما اعتاده الناس من هذا الأمر.
    وقيل: إن هذا في الكافر يعذب ببكاء أهله عليه.
    وقيل: إن التعذيب هنا ليس تعذيب عقوبة، ولكنه تعذيب ملل وشبهه، ولا يلزم من التعذيب الذي من هذا النوع أن يكون عقوبة، ويشهد لذلك قول النبي صلّى الله عليه وسلّم: «السفر قطعة من العذاب» (3) ، مع أن المسافر لا يعاقب، لكنه يهتم للشيء ويتألم به، فهكذا الميت يُعلم ببكاء أهله عليه فيتألم ويتعذب رحمة بهم، وكونهم يبكون عليه، وليس هذا من باب العقوبة.
    وهذا الجواب هو أحسن الأجوبة.
    ولكن البكاء الذي تمليه الطبيعة، ويحصل للإنسان بدون اختيار، فإن مثل هذا لا يؤلم أحداً؛ لأنه مما جرت به العادة، حتى الإنسان لا يتألم إذا رأى المصاب يبكي هذا البكاء المعتاد، وإنما يتألم ويرحم إذا بكى بكاء متكلفاً أو زائداً على العادة.
    مسألة: هل يجوز للمصاب أن يحد على الميت بأن يترك تجارته أو ثياب الزينة، أو الخروج للنزهة، أو ما أشبه ذلك؟
    الجواب: أن هذا جائز في حدود ثلاثة أيام فأقل إلا الزوجة، فإنه يجب عليها أن تحد مدة العدة أربعة أشهر وعشرة أيام إن لم تكن حاملاً، وإلا إلى وضع الحمل إن كانت حاملاً؛ ودليل هذا قوله صلّى الله عليه وسلّم: «لا يحل لامرأة تؤمن بالله واليوم الآخر أن تحد على ميت فوق ثلاث إلا على زوج أربعة أشهر وعشراً» (4) .
    وإنما جاز هذا الإحداد لغير الزوجة لإعطاء النفوس بعض الشيء مما يهوِّن عليها المصيبة؛ لأن الإنسان إذا أصيب ثم كُبت بأن قيل له: اخرج وكن على ما كنت عليه، فإنه ربما تبقى المصيبة في قلبه، ولهذا يقال: إن من جملة الأدب والتربية بالنسبة للصبيان أنه إذا أراد أن يبكي أن يترك يبكي مدة قصيرة من أجل أن يرتاح؛ لأنه يخرج ما في قلبه، لكن لو أسكتّه صار عنده كبت وانقباض نفسي.
    مسألة: هل يجوز أن يحد في أمر يلحقه أو عائلته به ضرر، مثل: أن يكون رجلاً متجراً، لو عطل التجارة لتضررت كفايته؟
    الجواب: لا، هذا ليس مباحاً، بل هو إما مكروه، وإما محرم.
    وَيَحْرُمُ النَّدْبُ، وَالنِّيَاحَةُ، وَشَقُّ الثَّوْبِ، وَلَطْمُ الخَدِّ، وَنَحْوُهُ.
    قوله: «ويحرم الندب» ، الندب: هو تعداد محاسن الميت بحرف الندبة وهو «وا» فيقول: واسيداه، وامن يأتي لنا بالطعام والشراب، وامن يخرج بنا إلى النزهة، وامن يفعل كذا وكذا.
    وسمي ندباً؛ كأن هذا المصاب ندبه ليحضر بحرف موضوع للندبة.
    كما قال ابن مالك في الألفية (5) : وَوَا لِمَنْ نُدِبَ.
    قوله: «والنياحة» وهي: أن يبكي، ويندب برنة تشبه نوح الحمام؛ لأن هذا يشعر بأن هذا المصاب متسخط من قضاء الله وقدره.
    فلهذا ورد الوعيد الشديد على من فعل ذلك حيث قال النبي صلّى الله عليه وسلّم: «النائحة إذا لم تتب قبل موتها تقام يوم القيامة وعليها سربال من قطران ودرع من جرب» (6) .
    وإنما خص النائحة؛ لأن النياحة غالباً في النساء لضعفهن، وإلا فالرجال مثلهن إذا ناحوا على الميت.
    قوله: «وشق الثوب» ، فيحرم شق الثوب، كما يجري من بعض المصابين، فيشقون ثيابهم إما من أسفل، وإما من فوق؛ إشارة إلى أنه عجز عن تحمل الصبر على هذه المصيبة.
    قوله: «ولطم الخد» ، أي يحرم لطم الخد، وهو أن يلطم المصاب خد نفسه؛ لأن بعض المصابين من شدة إصابته يأخذ بلطم نفسه، فيضرب الخد الأيمن، ثم الأيسر، ثم الأيمن، ثم الأيسر، وهكذا.
    وكذلك أيضاً لو لطم غير الخد، بأن لطم الرأس، أو ضرب برأسه الجدار، وما أشبه ذلك فكل هذا من المحرم.
    قوله: «ونحوه» مثل: نتف الشعر، فيأخذ بشعر رأسه وينتفه؛ لأن هذا كله يدل على تسخطه من المصيبة، وقد تبرأ النبي صلّى الله عليه وسلّم من أمثال هؤلاء فقال: «ليس منا من لطم الخدود، وشق الجيوب، ودعا بدعوى الجاهلية» (7) .
    ومثل أن يقول: يا ويلاه، يا ثبوراه، وما أشبهه؛ لأنه ينبئ عن التسخط.
    وليعلم أن الناس إزاء المصيبة على درجات:
    الأولى: الشاكر.
    الثانية: الراضي.
    الثالثة: الصابر.
    الرابعة: الجازع.
    أمَّا الجازع: فقد فعل محرماً، وتسخط من قضاء رب العالمين الذي بيده ملكوت السموات والأرض، له الملك يفعل ما يشاء.
    وأمّا الصابر: فقد قام بالواجب، والصابر: هو الذي يتحمل المصيبة، أي يرى أنها مرة وشاقة، وصعبة، ويكره وقوعها، ولكنه يتحمل، ويحبس نفسه عن الشيء المحرم، وهذا واجب.
    وأمّا الراضي: فهو الذي لا يهتم بهذه المصيبة، ويرى أنها من عند الله فيرضى رضاً تاماً، ولا يكون في قلبه تحسر، أو ندم عليها؛ لأنه رضي رضاً تاماً، وحاله أعلى من حال الصابر.
    ولهذا كان الرضا مستحباً، وليس بواجب.
    والشاكر: هو أن يشكر الله على هذه المصيبة.
    ولكن كيف يشكر الله على هذه المصيبة وهي مصيبة؟
    والجواب: من وجهين:
    الوجه الأول: أن ينظر إلى من أصيب بما هو أعظم، فيشكر الله على أنه لم يصب مثله، وعلى هذا جاء الحديث: «لا تنظروا إلى من هو فوقكم، وانظروا إلى من هو أسفل منكم، فإنه أجدر ألا تزدروا نعمة الله عليكم» (8) .
    الوجه الثاني: أن يعلم أنه يحصل له بهذه المصيبة تكفير السيئات، ورفعة الدرجات إذا صبر، فما في الآخرة خير مما في الدنيا، فيشكر الله، وأيضاً أشد الناس بلاءً الأنبياء، ثم الصالحون، ثم الأمثل فالأمثل، فيرجو أن يكون بها صالحاً، فيشكر الله سبحانه وتعالى على هذه النعمة.
    ويُذكر أن رابعة العدوية أصيبت في أصبعها، ولم تحرك شيئاً فقيل لها في ذلك؟
    فقالت: إن حلاوة أجرها أنستني مرارة صبرها.

    والشكر على المصيبة مستحب؛ لأنه فوق الرضا؛ لأن الشكر رضا وزيادة.









    (1) أخرجه البخاري (1303)؛ ومسلم (2315) عن أنس رضي الله عنه.
    (2) أخرجه البخاري (1286)؛ ومسلم (928) عن ابن عمر رضي الله عنهما.

    (3) أخرجه البخاري (1804)؛ ومسلم (1927) عن جابر رضي الله عنه.
    (4) أخرجه البخاري (1281)؛ ومسلم (1486) عن أم حبيبة رضي الله عنها.
    (5) «ألفية ابن مالك» ص(44).
    (6) أخرجه مسلم (934) عن أبي مالك الأشعري رضي الله عنه.
    (7) أخرجه البخاري (2294)؛ ومسلم (103) عن أبي موسى رضي الله عنه.
    (8) أخرجه مسلم (2963) (9) عن أبي هريرة رضي الله عنه.



    الكتاب : الشرح الممتع على زاد المستقنع
    5 / 391-397
    المؤلف : محمد بن صالح بن محمد العثيمين (المتوفى : 1421هـ)
    دار النشر : دار ابن الجوزي
    الطبعة : الأولى
    سنة الطبع : 1422 - 1428 هـ


  2. #2
    حسين صبح داعي

    رد: هل يجوز البكاء على الميت

    مشكور وباارك الله فيك

+ الرد على الموضوع

المواضيع المتشابهه

  1. بالصور صفة غسل الميت تكفينة الصلاة على الجنازة دفن الميت التعزية
    بواسطة هدهد في المنتدى منتدى الصور والعروض الدعوية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 10-30-2009, 05:43 PM
  2. من وسائل الدعوة إلى الإسلام
    بواسطة الألباني في المنتدى زاد الداعيــة في سبيل الدعوة
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 07-29-2009, 02:52 AM
  3. من مقومات الداعي ( الداعية ) إلى الله
    بواسطة الألباني في المنتدى زاد الداعيــة في سبيل الدعوة
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 07-25-2009, 07:09 PM
  4. صلاة الجنازة
    بواسطة bessem572 في المنتدى المنتـدى العام
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 05-02-2009, 02:21 PM
  5. بالصور غسل الميت و تكفينه و الصلاة على الجنازة و الدفن
    بواسطة dawalh في المنتدى منتدى العلوم الشرعية والعلماء
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 02-14-2009, 09:59 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك

جميع حقوق التصميم محفوظه

لمنتديات نبع الفرات