+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: التواضع في حياة النبي والصحابة و كيف نتشبه بهم؟

  1. #1
    مبلغ الدين داعي

    التواضع في حياة النبي والصحابة و كيف نتشبه بهم؟


    فإن هؤلاء الصحابة الفقراء لما إنفتحت عليهم الدنيا وجاءتهم الغنائم والمناصب لم يتغيروا ولم تتبدل نفوسهم ولما جاءت خزائن كسرى وقيصر لم تتبدل نفوسهم.

    معنى التواضع: له معنيان
    الأول: أن تستسلم للحق وتقبله من أي إنسان جاءك منه ، الكثير من الناس يعانون من مشكلة عدم قبولهم للحق معتبرين أن الحق ما صدر منه أو ممن يكبره سنا ، لكن إذا جاءه ممن هو أصغر منه سنا أو أقل منه مكانة كان رافضا له تماما ولابد أن نركز في المعنى حتى يتحقق فينا فنحن اتفقنا على أن نكون عمليين فى هذا الدرس .
    إذن أنا أتقبل الحق واستسلم له من أي إنسان من الضعيف والقوى من الغنى والفقير، من الشريف والوضيع ، من القريب ومن البعيد ، من العدو ومن الصديق
    الثاني: أن تخفض جناحك أي تعامل الناس برفق ولين أيا كانت صفتهم خادمهم ومخدومهم، غنيهم و فقيرهم ، شريفهم ووضيعهم تعامل البشر ، كل البشر بمنتهى العطف ومنتهى الرقة والحنان .
    إذن من أين أتيت بهذين التعريفين ؟ ما هو عكس التواضع ؟ التكبر إذن ما هو التكبر ؟ يقول النبي صلى الله عليه وسلم .
    التكبر بطر الحق وغمط الناس ، ما معنى هذا الكلام الصعب ؟
    بطر الحق................................ ألا تقبل الحق ، إذن التواضع معناهقبول الحق
    غمط الناس............................. أي يأتي الفقراء والبسطاء وأنت تشمخ عليهم بأنفك ترى لنفسك وضعا ومكانة فلا تسلم على هذا ولا تكلم ذاك ولا تبتسم لهم شموخا ورفعة.
    فضل التواضع

    - يقول النبي صلى الله عليه وسلم " ما تواضع أحد لله إلا ورفعه الله " ألسنا نحب كل من علت منزلته فى الدنيا وكان متواضعا والعكس تزداد بغضا لكل من علت منزلته في الدنيا فيأنف على الناس .
    - يقول النبي صلى الله عليه وسلم " من تواضع لله درجة ، يرفعه الله درجة حتى يبلغ أعلى عليين ، ومن تكبر على الله درجة ، وضعه الله درجة حتى يبلغ اسفل سافلين " .
    - يقول النبي صلى الله عليه وسلم : " إن الله أوحى الي أن تواضعوا حتى لا يفخر احد على أحد ولا يبغى أحد على أحد " .
    - يقول النبي صلى الله عليه وسلم : يقول الله تبارك وتعالى " من تواضع لي هكذا وظل النبي يشير بباطن كفه إلى الأرض ويهوى به إلى الأرض ويقولون ظل يخفض كفه هكذا حتى أدناها إلى الأرض، رفعته هكذا وقلب باطن كفه إلى السماء حتى جعله فى السماء "أترون التصوير النبوي .
    - يقول النبي صلى الله عليه وسلم :- " لا يدخل الجنة من كان فى قلبه مثقال ذرة من كبر " اهتم بهذا الحديث جدا وراقب قلبك واسأل نفسك هل بداخلك ولو ذرة كبر على الناس ، لن تدخل الجنة وقد أتيت بصلاة وصيام وزكاة وحضرت دروس .. لا ليس بهذا فقطوهناك رواية أخرى للحديث : " لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال فرد له من كبر " فاحذروا الكبر يا جماعة .
    - يقول الله عز وجل فى الحديث القدسي : " الكبرياء ردائى، والعزة إزاري فمن نازعنى فيهما عذبته " . هل تنازع الله فى كبريائه ؟
    - يقول الله عزوجل فى كتابه العزيز الحكيم ضمن وصايا لقمان لابنه . " ولا تصعر خدك للناس ، ولا تمش في الأرض مرحا إن الله لا يحب كل مختال فخور"الآية 18-سورة لقمان- . معنى تصعر : باللغة العامة " تلوى رقبتك " ، إذن ما أصلها في اللغة الفصحى ؟ الصعر : هو مرض يصيب الإبل فى رقابها فلا تستطيع أن تستعيد وضعها مرة أخرى (لا تعتدل رقبتها بل تبقى ملتوية) ، من هنا جاء التعبير القرآني البليغ والذى يحذرك من أن تصاب بهذا المرض فلا تستطيع أن تعتدل رقبتك مرة ثانية إذا لويتها .
    - وفى آية أخرى : " ولا تمش في الأرض مرحا إنك لن تخرق الأرض، ولن تبلغ الجبال طولا " . تواضع..يا بن آدم تواضع فأنت لن تملك شيئا فلم تتكبر .
    تواضع رسول الله صلى الله عليه وسلم

    يقول الصحابة : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا سلم على أحد لا ينزع يديه حتى و إن كانت لديه مشاغل ومهام عديدة ، ويقولون : " وإذا سلم سلم بكليته " أي بجسده كله يلتفت لمن يسلم عليه ، ولا يصرف وجهه عمن يسلم حتى يصرف هو وجهه عنه " . " وكان يجلس حيث انتهى به المجلس " ، و" كان هاشا باشا لا تلقاه إلا مبتسما" ، هل نستطيع أن نضبط هذه النقاط الأربع مثل الرسول صلى الله عليه وسلم وتكون متواضعا هكذا : -
    1- إذا ما سلمت على أحد ، تسلم وأنت تنظر إليه .
    2- عندما تسلم على أحد، لا تنزع يدك ، ولا تسلم بطرف يدك فهذا من الكبر يقول الرسول صلى الله عليه وسلم : " إن الله خيرني بين أن أكون ملكا نبيا وأن أكون عبد ا نبيا ، فاخترت أن أكون عبد ا نبيا " صلى الله عليه وسلم
    أحبوا النبي صلى الله عليه وسلم وتعلقوا به واشتاقوا لرؤيته ومجالسته.
    جاء النبي رجل يرتعد يعتقد أنهآت لمقابلة ملك الملوك فقال له النبي " هون عليك فإني لست بملك ، إنما أنا ابن امرأة كانت تأكل القديد بمكة ". وهو اللحم المجفف مثل البسطرمة كانت لا تأكل اللحم الطازج .
    هل فعلتها مرة حين أتاك رجل يهاب منصبك فقلت له هون عليك ما أنا إلا ابن رجل فلاح ؟ بل هناك من الناس من يتمنون وقوع أي أحد تحت رحمتهم .

    كان صلى الله عليه وسلم يركب الحمار مع قدرته على ركوب الخيل تواضعا لله عز وجل ، كان أحيانا مخيرا بين البغل والحصان فيركب البغل تواضعا لله
    أرجو أن تفهموا كلامي بشكل صحيح فأنا لا أدعوكم لأن تقللوا من شأنكم أو تزهدوا ولكن ليس هناك مانع أن تتنازلوا مرة ابتغاء الخضوع لله وتعليم القلب الذل وعدم الكبر .
    يوم فتح خيبر : عاد النبي صلى الله عليه و سلم منتصرا ، والمدينة كلها خرجت لاستقباله فإذا به و قد كان يركب فرسه وفى موقف عز وسط جيشه يقول أين البغل ؟ فينزل عن الفرس ويركب البغل تواضعا ، صلى الله عليه وسلم
    و يذكر عن النبي صلى الله عليه وسلم أيضا أن الجارية أي البنت الصغيرة أو الأمة - تأخذ بيده فلا ينزع يده منها تخرج به المدينة تشترى حاجتها فيكون معها حتى تعود‍ ‍ ‍؟ هل تستطيع أن تفعل ذلك مع أخيك الصغير ؟ إنه إذا طلبها منك سخرت منه ، وهذا النبي صلى الله عليه وسلم يفعلها مع الجارية .
    يوم غزوة الخندق الصحابة يحفرون ويحفرون ويكسرون الحجر ، والذى يعد أشرف الأعمال يومها، وأحقرها وأصعبها فى هذا اليوم أن تفرغ الحفرة من التراب وتضعه إلى جانبها ، هنا يختار النبي صلى الله عليه وسلم أحقر الأعمالفينزل للحفرة ليرفع التراب ، فيقول الصحابة والله لقد رأينا جسد النبي وقد غطاه التراب .
    بالله عليك هل فعلتها مرة؟؟ هل غسلت الأطباق لوالدتك يوما أم تراك قلت كيف لي أن أفعل ذلك !!!؟
    كان رسول الله صلى الله عليه وسلم في خدمة أهله ، كان يذهب ليشترى لهم ما يحتاجون من السوق، وكان يرقع ثوبه ، ويخصف نعله، ويحلب شاته صلى الله عليه و سلم، وهو رسول البشرية لا يدخل أحد الجنة قبله ولكن هل ترون تواضعه وبساطته .
    يوم فتح خيبر : جاءته فتاة وقد كان معه في هذه المعركة عشرون امرأة وجدها تسير وسط الجيش فناداها وقال لها لا يصح أن تمشى هكذا وسط الجيش وأنت مازلت صغيرة ، فتعالي ، وأركبها وراءه على ناقته ، يقول الصحابة: أنه إذا أراد أن يستريح نزل عن الناقة ثم أناخ الناقة وقال للجارية " هاتي يدك " وأنزلها صلى الله عليه و سلم تقول الجارية فلما انتهت الغزوة وانتصر المسلمون رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يوزع الغنائم، ينظر ويبحث عنها فلما رآها قال لها تعالي ، فلما ذهبت أخذ قلادة من الغنائم وقال لها البسي فلما همت أن تلبسها قال لها لا ، أنا ألبسك إياها ، فوضعها بنفسه في رقبتها ، تقول الفتاة بعدما كبرت والله لا يغادر رقبتي أبدا ولقد أوصيت أن يدفن معي في قبري حتى آتيه يوم القيامة وأنا أقول له ها هي القلادة يا رسول الله .
    انظروا لرسول الله صلى الله عليه وسلم ، هل أنت بهذه الصفات ، هل تتعامل مع الخدم ومع من هو أقل منك بهذا التواضع وهذه البساطة؟ لو لم تكن كذلك فاعلم أن في قلبك كبر وإنك لا تتبع سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم .
    رسول الله يدخل مكة منتصرا ، كيف يدخل ؟ مطأطئ الرأس تواضعا لله عزوجل ، يقولون : حتى رأينا جبهة النبي تلتصق بالناقة تخيل ؟‍ هل تستطيع أن تكون بهذا التواضع وأنت في عز نصرك؟
    يوم ترقيت أو نجحت أو تخرجت من الجامعة هل كنت حينها بتواضع النبي صلى الله عليه و سلم وهو يدخل مكة بعد 13 عاما وبعد أن آذوه وأخرجوه منها يدخلها وهو منكس الرأس تواضعا لله عزوجل في عز نصره .
    ذات مرة خرج الصحابة مع النبي صلى الله عليه وسلم ، وفى الطريق أرادوا أن يأكلوا فقال أحدهم أنا أشعل النار وقال آخر وأنا أفعل كذا .. وقال النبي وأنا أجمع الحطب .
    تواضع الصحابة رضوان الله عليهم .

    والآن فلنأت لتواضع الصحابة رضوان الله عليهم .
    سيدنا أبو بكر الصديق يكنس وينظف بيت امرأة عجوز وهو خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم ونحن نخجل من تنظيف بيوتنا والبنت تقول لأمها أنا الآن جامعية وعندى مشاغل أهم بكثير من غسل الأطباق وتنظيف البيت.
    سيدنا أبو بكر

    يأتيه يوما رجل من المؤلفة قلوبهم قائلا: أمر لي بعطاء استقطع لي شئ ، فيأمر له بقطعة أرض ويقول له اذهب فأشهد عليها عمر بن الخطاب، فذهب بالورقة إلى سيدنا عمر وقد كان ممن أسلموا حديثا فقال له أبو بكر يقول لك اشهد لي على هذه الورقة يا عمر... فقال عمر والله لن أشهد لك على هذه الورقة، كنتم تأخذونها والإسلام ضعيف ، أما الآن فالإسلام قوى ، ثم أمسك بالورقة ومزقها وهى التي عليها إمضاء الخليفة - ثم عاد الرجل لأبي بكر وقال له والله لا أدري أيكما الخليفة أنت أم هو ؟ - فرد عليه و قال : هو إن شاء
    ماذا تفعل لو أنك مدير وحدث هذا الموقف معك من المؤكد أنك ستثور وتقول بالطبع أنا أما عمر رضى الله عنه فكان متواضعا أيضا فقال : ليتنى كنت شعرة فى صدر ابي بكر.. هل يمكن أن تقول ليتني شعرة في صدر فلان وهو منافس لك ؟
    سيدنا عمر بن الخطاب

    و حينما كان عمر بن الخطاب أميرا للمؤمنين جاءه ذات مرة وفد من العراق يقودهم الأصنف بن قيس فإذا بهم يفاجؤون بأمير المؤمنين في حظيرة الإبل يغسل الإبل بنفسه؟ و إذا به يقول للأصنف وهو سيد من سادة العراق يا أصنف تعال وأعن أمير المؤمنين على غسل إبل الصدقة ، فقال رجل من الوفد : رحمك الله يا أمير المؤمنين هلا أمرت عبدا من عبيدك ينظف هذه الإبل، يقول عمر : وأي عبد هو أعبد منى ومن الأصنف بن قيس ؟ ألم تعلم أنه من ولي أمرا من أمر المسلمين كان له بمنزلة العبد من السيد؟
    سيدنا على بن أبي طالب

    سيدنا على بن أبي طالب كان يجلس مع ابنه ( محمد ) وهو من زوجة أخرى غير السيدة فاطمة تدعى الحنفية فقال له : يا أبت من خير المسلمين بعد رسول الله ؟ قال : أبو بكر ، قال له : ثم من ؟ فقال : عمر فيقول الولد خشيت أن أسأله ثم من فيقول: عثمان ، فقلت له : ثم أنت ؟ فيقول له : يا بنى إنما أنا رجل من المسلمين.

    يقول " محمد بن الحنفية " تشاجرت أنا " والحسين بن على " وهما أخوان وتخاصما فطال الخصام فبعث " محمد بن الحنفية " خطابا " للحسين بن على " ، قال له : يا أخى طال بيننا الخصام وأنت خير مني ، وأمك خير من أمي ، ورسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : خيركم من يبدأ بالسلام ، وأخشى أن أبدأك بالسلام فأكون خيرا منك ، فابدأني بالله عليك بالسلام .
    انظر إلى التواضع الحق هل تستطيع أن تكون كذلك وهو في وضع خصام ؟
    سيدنا زيد بن ثابت

    " وهو الذى جمع القرآن ، وسيدنا " عبد الله بن عباس " بن عم النبي وحبر هذه الأمة . سيدنا زيد كان يركب الناقة ثم يأتي سيدنا عبد الله ويأخذ بلجام الناقة ويقول هكذا أمرنا أن نفعل بعلمائنا ، فينزل سيدنا زيد بسرعة من على الناقة ويقبل يد سيدنا عبد الله بن عباس ويقول : هكذا أمرنا أن نفعل مع آل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم . من أمثلة التواضع العجيبة : الإمام الشافعي يقول : " شربنا ماء زمزم للعلم أي بنية التعلم فتعلمناه ، ولو كنا شربناها للتقوى لكان خيرا لنا . يقول أيضا : " أحب الصالحين ولست منهم وعسى أن أنال بهم شفاعة وأكره من تجارته المعاصي وإن كنا سواء في البضاعة أنا وهو " ويقول أيضا : " لا ترفع شعرك أي إياك أن ترى نفسك فى منزلة عالية غير منزلتك ( أي أن تزهو بنفسك ) يقول " لا ترفع شعرك فيردك الله لقيمتك ، ألم تر أن من طأطأ رأسه للسقف أظله وأكنه ، وأن من تمادى برأسه شجه السقف ؟ إذن نختم حديثنا عن التواضع : بـكيف نتواضع ؟
    أمثلة للتواضع فى حياتنا

    نتواضع فى الملبس

    وليس المقصود أن أرتدي الممزق من اللباس أو أن أكون غير مهندم).
    فلقد جاء رجل للنبي " صلى الله عليه وسلم " قال " : يا رسول الله إنى أحب الثوب الحسن فهل هذا من الكبر فى شئ ، قال : لا ، إن الله جميل يحب الجمال ".إذن فالذي علي تركه هو الفاخر من اللباس و الذي أرتديه بنيّة التفاخر والمباهاة لأن هذا يعد كبرا ، أما إذا ارتديت لباسا فاخرا بنية إعطاء صورة جيدة للملتزمين والذين يلبسون بشكل مهندم ومنسق فلا بأس بذلك بل هو محبب ...، خذن حذركن يا أخوات . يقول النبي صلى الله عليه وسلم " بينما رجل يتبختر في برده إذ خسف الله به الأرض ، فهو يتجلجل فيها الى يوم القيامة " . يقول النبي صلى الله عليه وسلم : " من ترك اللباس تواضعا لله عز وجل وهو يقدر عليه دعاه الله يوم القيامة على رؤوس الخلائق حتى يخيره من أي حلل الإيمان يشاء " ، وليس من عناه هو من عاش زاهدا عن اللباس الفاخر ولكن افعلها وافعليها يوما في موقف سيتباهى فيه الجميع بملبسه .
    التواضع مع الخدم

    يقول النبي صلى الله عليه وسلم " إخوانكم جعلهم الله تحت أيديكم ، فأطعموهم تطعمون ، وألبسوهم مما تلبسون ، وكلفوهم بما يطيقون ، فإن كلفتموهم بما لا يطيقون فأعينوهم ".يقول النبي صلى الله عليه وسلم " إذا أتى أحدَكم خادمـُه بطعام فليجلسه معه فإن لم يجلسه معه فليطعمه اللقمة واللقمتين ، والأكلة والأكلتين . يا أخوات انتبهن في معاملتكن لخدمكن ، السيدة من السيدات تطلب من خادمتها تنظيف البيت بأكمله ثم إعداد الوليمة قبل أن يأتي الضيوف ثم تنظيف البيت مرة أخرى بعد انصراف الضيوف كل هذا قد لا تطيقه ومن الممكن أن تتعصب عليها ..حذار يا أختاه فنبي الله يوصيك بها " هى تحت يديك " تواضعى لله بها وبمعاملتك لها .
    التواضع فى تأسيس المنزل

    الكثير من الزيجات فشلت بسبب صعوبة ما يشترط أهل العروس وجوده في الشقة ... يقول " على بن أبي طالب " : " أهديت إلي ابنة النبي صلى الله عليه وسلم فاطمة ، فدخلت بها يوم أن دخلت بها و والله لم يكن فى بيتى يوم أهديت إلى إلا جلد كبش على الأرض ووسادة حشوها ليف " . طبعا أنا لا أضعك بموضع المقارنة بين ما كان في عصرهم و ما هو موجود في عصرنا ، لكن ذلك أيضا كان يعد شيئا قليلا مقارنة بما كان متوفراو فتح الله بعد ذلك على سيدنا علي وأكمل البيت وجهزه .
    التواضع مع الأقارب الفقراء
    إذا كان لديك أقارب فقراء تذكرهم وابدأ ببرهم وزرهم وإياك أن تدعي أنك تبرأهلك وأقاربك وأنت تختار الطبقة الراقية منهم دون غيرهم .
    التواضع مع من هم دونك في المستوى الاجتماعي والمستوى الثقافي : - مثال / أنا خريج جامعة أمريكية فلا يصح أن أتعامل معك أنت خريج تجارة إياك أن تزهو بعلمك أو شهادتك و تتفاخر بهما.
    التواضع مع من علمك

    كثيرا ما نسخر من أساتذة مدارسنا ، وأساتذتنا بالجامعة .. إياك فهم مَنْ علمك و مَنْ لهم الفضل عليك.
    التواضع مع من تعلمه

    حذار أيها الدعاة إلى الله... تحروا التواضع في دعواكم ، فكم من أخت تريد أن تأخذ بيد صاحبتها تظل تسخر منها زمنا لتقول لها أخيرا " أنت ما زلت مبتدئة ، أنت ساذجة جدا ، " حذار ...حذار ...فتكون بذلك سببا في بعد الناس عن ديننا وسببا في تجنب الملتزمين ، اصبروا عليهم يا إخوتنا وعاملوهم برقة ولين وتواضع .
    التواضع مع الوالدين
    يقول عز و جل : " واخفض لهما جناح الذل من الرحمة" ، ... إذا كاناوالداك على قيد الحياة : أتراك ستقبل أيديهما ؟ ، هل تستطيع أن تقبل يد والدتك أمام الناس ؟أتعلم ؟؟؟ إن ذلك لمن دلائل التواضع ... و إذا ما فارقا الحياة استغفر لهما باستمرار ، واعمل عملا صالحا يوضع لهما في ميزان حسناتهما والله إذا أردت أن تتعلم التواضع لتتحلى به خلقا جربه لشهر فقط و ستتعود بعدها ستقول لي : كان سهلا علي فعلها مع أمي ، لكن وجدت من الصعب أن أفعل ذلك مع أبي ، حاول وجربها أيضا انزل على يديه وقبلها والله ستتعلم بعد ذلك التواضع مع الله عزوجل .
    وأجمل التواضع

    أن تذل وتتواضع لله عزوجل ، إياك أن تمن أو تتباهي بحضورك لدرس علم ، أو بحجابك والتزامك فيما ما يزال الكثير من الناس بعيدين عن الله ، يقول عز و جل : " ولا تمنن تستكثر " ، إياك أن تمن على الله . اخفض جناحك وذل لله الذي خلقك ، فأنت كلك من خيره ومن نعمته .هذه كانت أمثلة للتواضع مرت ببالي ولكنني لم أحصرها ، فكر مع نفسك وابحث عن أي وسيلة تبعدك عن الكبر وتجعلك متواضعا . كيف تتخلق بخلق التواضع ؟ كيف تصبح متواضعا؟ تفكّر بجلال الله عزوجل وقدرته ونعمته تشعر بذلك وخضوعك ...أشعر بفقرك إلى الله تكن متواضع ، أنظر لعظمة الله ولمكانتك تكن متواضعا . كيف تتدرب على ذلك عمليا ؟ تعال وتناول وجبة من الوجبات مع الموظفين الأقل منك درجة أو السعاة . جالسي خادمتك و لتشاركيها الطعام . قم بتعليم القرآن لفقير ... اجلس مع المساكين والفقراء . خصص يوما في الأسبوع لغسل الأواني . اركع على ركبتك وقبل يد أبيك وأمك . ابحث عن العمل الذي تجد من الصعب على نفسك التي تعودت التعالي أن تفعله و افعله فهذه أحسن وسيلة لتربيتها على التواضع ، ابحث عما ولّد الكبر بداخلك حتى تعودت عليه نفسك فصعب عليك التخلي عنه واكسره .
    كيف أعرف أني أصبحت متواضعا ؟

    تريد طريقة عملية تعرف بها أأصبحت متواضعا أم لا ؟
    - اطلب من أحدهم أن يسأل عنك خدمك فى البيت .
    - اطلبي من أحدهم أن يسأل أقرانك عنك .
    - ابحث عما يقوله عنك الفقراء والمساكين الذين يسكنون قـريبا منك ؟ "اعرف ماذا يقول الناس عنك وخاصة البسطاء منهم " .
    أختم حديثي بتذكرة . " لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر "


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    1,786
    شكراً جزيلاً لموضوعك يا مبلغ الدين... وبارك الله فيك
    تقبل الله منا و منك صالح الأعمال

+ الرد على الموضوع

المواضيع المتشابهه

  1. الشمائل المحمدية للترمذي اختصار وتحقيق الألباني
    بواسطة أبو يوسف في المنتدى منتدى الحديث الشريف وعلومه
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 06-09-2010, 01:03 PM
  2. السلسلة الصحيحة للشيخ الألباني ( مختصرة )
    بواسطة الألباني في المنتدى منتدى الحديث الشريف وعلومه
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 05-31-2010, 05:49 PM
  3. مواقف ام سليم الانصارية
    بواسطة حسين صبح في المنتدى حواء وأخواتها
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 12-14-2009, 08:19 PM
  4. آخر كلام ووصايا ولحظات في حياة النبي صلى الله عليه وسلم
    بواسطة الألباني في المنتدى منتدى السيرة العطرة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 07-31-2009, 01:21 AM
  5. أين نحن من محبة الجزع وحنينه لرسول الله صلى الله عليه وسلم
    بواسطة أبو يوسف في المنتدى منتدى السيرة العطرة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 07-22-2009, 10:06 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك

جميع حقوق التصميم محفوظه

لمنتديات نبع الفرات