يا من يرى مد البعوض جناحها في ظلمة الليل البهيم الأليل
ويرى نياط عروقها في نحرها والمخ في تلك العظام النحل
ويرى مكان الدم في أعضائها متنقل من مفصل في مفصل
و يرى مكان المشي من أقدامها وخطيطها في مشيها المستعجل
اغفر لعبد تاب من زلاته ما كان منه في الزمان الأول