+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: اكتشافات حديثة جداً تحدث عنها القرآن الناصية ومهام الدماغ

  1. #1
    سلفي داعي

    اكتشافات حديثة جداً تحدث عنها القرآن الناصية ومهام الدماغ

    ء؟ وهل هنالك منطقة محددة في الدماغ تتحكم بالكذب والخطأ؟ أين يوجد مركز القيادة والسلوك؟ إنها اكتشافات حديثة جداً تحدث عنها القرآن...
    مركز الكذب

    كيف كان الناس ينظرون إلى الكذب قديماً وحديثاً؟ وهل تغيرت المعرفة البشرية بهذا الجانب الأخلاقي المهم في حياة الإنسان؟ إذا تتبعنا التاريخ الإنساني نلاحظ أن الناس نظروا إلى الكذب على أنه عادة سيئة فحسب.

    ولكن عندما تطور العلم وبدأ العلماء يستخدمون التجارب العلمية لربط جميع الظواهر بأشياء مادية ومحاولة إعطائها تفسيراً علمياً مقبولاً. أي: لماذا يكذب الإنسان؟ وهل هنالك منطقة محددة في الدماغ مسؤولة عن الكذب؟ بل ماذا يحدث أثناء عملية الكذب؟ وهل هنالك طاقة يصرفها الإنسان عندما يكذب؟
    ومن جهة ثانية ماذا عن الصدق؟ وهل هنالك فرق في عمليات الدماغ عندما يقول الإنسان الحق، أو عندما يكذب؟ هذه أسئلة شغلت بال بعض العلماء في السنوات القليلة الماضية، وبما أن ظاهرة الكذب قد تفشَّت بشكل كبير وغير مسبوق، فلا بد من البحث عن وسائل موثوقة لكشف هذا الكذب.


    تجربة جديدة لكشف الكذب

    في عام 2003 قام بعضهم بتجربة رائعة لكشف أسرار الكذب. لقد كان هدف التجربة محاولة ابتكار جهاز لكشف الكذب، وهل من الممكن أن نستخدم هذا الجهاز في التحقيق مع المجرمين؟ وقد كان سر الإجابة في معرفة المنطقة المسؤولة عن الكذب أولاً.

    وبعد إجراء التجارب والتقاط العديد من الصور لجميع أجزاء الدماغ وجد العلماء أن الإنسان عندما يكذب فإن هنالك نشاطاً كبيراً تظهره الصور المغنطيسية بطريقة تسمى functional magnetic resonance imaging في منطقة محددة من الدماغ وهي منطقة أعلى ومقدمة هذا الدماغ [1].

    وهكذا استنتج العلماء أن الجزء الأمامي العلوي من الدماغ هو المسؤول عن الكذب! وهذا الجزء هو ما نسميه في اللغة العربية بناصية الإنسان، أي أعلى ومقدمة الرأس، وهنا يتوضع هذا الجزء من الدماغ.


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    أظهرت الصور الحديثة للدماغ أثناء تجربة الكذب، أن المنطقة في أعلى ومقدمة الدماغ تنشط بشكل كبير أثناء الكذب، لاحظ البقعة الحمراء التي تشير إلى نشاط في مقدمة وأعلى الدماغ حين يكذب الإنسان.



    ويقول العالم Scott Faroالذي أجرى هذه التجارب: عندما يقول الإنسان الحقيقة أي عندما يكون صادقاً، تكون المنطقة ذاتها في الدماغ أي الجزء الأمامي في حالة نشاط أيضاً، ويمكن أن نستنتج أن منطقة الناصية هي المسؤولة عن الصدق أو الكذب.

    الكذب يتطلب طاقة أكبر!

    لقد أثبتت التجارب الجديدة على الدماغ بطريقة التصوير بالرنين المغنطيسي، أن الإنسان عندما يكذب فإن دماغه يعمل أكثر وبالتالي يتطلب طاقة أكبر، وهذا يعني أن الصدق يعني التوفير في الطاقة وفي عمل الدماغ.

    بل إنهم يتحدثون اليوم عن حقيقة جديدة وهي أن الدماغ قد صُمم أساساً على الصدق أو كما يعبرون عنه بقولهم truthful is the brain's "default" modeأي أن الصدق هو النظام الافتراضي للدماغ!

    إن المجرمين المحترفين من السهل عليهم خداع أي جهاز لكشف الكذب، ولذلك يحاول العلماء اليوم التوجه مباشرة إلى مصدر الكذب وهو الدماغ، وذلك باستخدام تقنية مسح الدماغ FMRI scannerلاكتشاف الكذب عند المجرمين، ويؤكدون بأن هذه الطريقة تعطي نتائج دقيقة جداً. فمهما كان الإنسان بارعاً بالكذب فإنه لن يستطيع التحكم بالمنطقة الأمامية في دماغه والتي تكون أكثر نشاطاً عندما يكذب [2].

    مع أن الملاحظ وجود عدة مناطق تنشط أثناء الكذب إلا أن العلماء [3] يعتقدون أن هنالك منطقة محددة في الدماغ مسؤولة عن الكذب، وهي المنطقة الأكثر نشاطاً أثناء عملية الكذب، وقد بينت القياسات كما رأينا أن المنطقة الأمامية من الدماغ هي الأكثر نشاطاً ولذلك فهي المسؤولة عن الكذب في دماغ الإنسان.


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    صور حقيقية لدماغ يظهر وجود نشاط كبير في المنطقة الأمامية أثناء ممارسة الكذب. الصورة اليسرى تمثل الدماغ في حالة الصدق، ثم تليها صور لحالات متدرجة في الكذب، حيث نلاحظ ازدياد حجم البقعة الصفراء التي تمثل نشاط الدماغ في المنطقة الأمامية، ويزداد هذا النشاط تدريجياً كلما تعمد الإنسان الكذب أكثر.


    مركز الخطأ

    في تجربة جديدة أيضاً بحث العلماء عن مصدر الخطأ في الدماغ، فقاموا بعملية مسح شاملة لدماغ إنسان يرتكب خطأ ما، والنتيجة المفاجئة هي وجود منطقة في الدماغ مسؤولة عن الأخطاء التي يرتكبها الإنسان، ولكن ما هي هذه المنطقة؟

    في هذه التجربة وجد العلماء أن مقدمة الدماغ وتحديداً في قشرة الدماغ الأمامية وتسمى RACCوهي ما نسميه "الناصية" تكون أكثر نشاطاً عندما يرتكب الإنسان خطأ ما! وكلما كان الخطأ أكبر كانت هذه المنطقة أنشط.

    وتعتمد التقنية الجديدة في كشف الخطأ على مسح الدماغ بالرنين المغنطيسي الذي يهدف إلى رصد حركة الدم، وسرعة تدفق الدم في مختلف أجزاء الدماغ. وبالطبع فإن المنطقة ذات التدفق الأكبر تكون هي الأنشط [4].


    تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها

    أظهرت التجربة الجديدة على الدماغ أن المنطقة الأمامية أو منطقة الناصية تكون نشيطة عند ارتكاب الأخطاء. وفي الشكل نلاحظ صوراً متعددة لدماغ إنسان وهو يخطئ، وكلما كان الخطأ أكبر نلاحظ ازدياد في نشاط هذه المنطقة من الدماغ.
    Source: Journal of Neuroscience

    إن الجزء الأمامي من الدماغ The frontal lobe of the brain هو أهم جزء في الدماغ، حيث يتم فيه توجيه الإنسان والحيوان، ويتم فيه اتخاذ القرارات المهمة، سواء كانت صحيحة أم خاطئة. ويتم فيه أيضاً التخطيط للخير والشر.

    مركز القيادة والتحكم والسلوك والتوجه

    لقد بينت التجارب الحديثة أنه لدى التحكم بالمشاعر والعواطف وأثناء اتخاذ القرارات المهمة، فإن المنطقة الأمامية من الدماغ تكون أكثر نشاطاً، ومن هنا استنتج العلماء أن هذه المنطقة مسؤولة عن التحكم والسيطرة لدى الإنسان [5]. كما أن هذا القسم من الدماغ مسؤول أيضاً عن التخطيط لدى الإنسان وإيجاد الحلول والتفكير الإبداعي.

    لقد تبين بنتيجة الأبحاث والتجارب أن منطقة المقدمة من الدماغ أو الجزء الأمامي منه هو المسؤول عن السلوك behaviour والاندفاع، وقد أظهرت الصور بالرنين المغنطيسي أن المنطقة الأمامية جداً والقريبة من جبهة الرأس هي الأكثر تعقيداً والأكثر نشاطاً أثناء عمليات السلوك والهجوم والهروب وغير ذلك من أنواع السلوك والتوجه [6].

    حتى إن هذه المنطقة المهمة من الدماغ تلعب دوراً أساسياً في توجيهنا المكاني، أو توجيهنا في الفضاء. إن أهم تغيير يحدث عند الإنسان الذي تضررت المنطقة الأمامية من دماغه أنه يفقد السيطرة على التوجه والتحكم ويضطرب لديه السلوك بشكل عام [7].

    إن الجزء الأمامي من قشرة الدماغ وهو الأقرب لناصية الرأس، يملك العديد من الميزات الهامة جداً، ويتصل مع العديد من الأجزاء الحساسة من الدماغ، إنه يلعب دوراً مهماً في التخطيط والتنظيم. إن هذه الناصية تتحكم بالكثير من الأعمال التي نقوم بها في حياتنا اليومية، مثل اتخاذ القرارات Decision-makingوالتكيف مع الأشياء الجديدة، وإيجاد الحلول لكثير من المشاكل، مقاومة الإغواء والتحكم بالاندفاع ويتحكم هذا الجزء بالمهام العليا مثل الإدراك، ويعتبر مسؤولاً عن المهام التنفيذية "executive functions"والحفاظ على إنجاز أي مهمة ناجحة، ويعتبر هذا الجزء بمثابة المشرف على أعمال الإنسان ["supervisor"[8 .

    القرآن أول كتاب يحدد مهام الجزء الأمامي من الدماغ

    إنها اكتشافات حديثة جداً لا يزال العلماء حتى لحظة كتابة هذا البحث يبحثون ويجرون التجارب لكشف الكثير من أسرار هذه المنطقة الحساسة من الدماغ، والتي تقع في مقدمة الرأس، أو الناصية. ولكن كيف تناول القرآن هذه القضية العلمية في زمن لم يكن أحد على وجه الأرض يعلم أي شيء عن هذا الجزء من الدماغ أو عن عمله ومهامه التي تتعلق بالخطأ والكذب والتوجيه والقيادة؟

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    منطقة الناصية هي أعلى ومقدمة الرأس، وقد أثبتت التجارب أن قشرة الدماغ الأمامية العليا أي أقرب نقطة للدماغ من ناصية الرأس، هذه المنطقة تتحكم بالقيادة والتوجه والاندفاع والسلوك. وهي أهم منطقة في دماغ الإنسان والحيوان، ولذلك قال تعالى: (ما من دابة إلا هو آخذ بناصيتها).

    الكذب

    يقول تعالى عن أبي جهل لعنه الله: (أَرَأَيْتَ الَّذِي يَنْهَى * عَبْدًا إِذَا صَلَّى * أَرَأَيْتَ إِنْ كَانَ عَلَى الْهُدَى * أَوْ أَمَرَ بِالتَّقْوَى * أَرَأَيْتَ إِنْ كَذَّبَ وَتَوَلَّى * أَلَمْ يَعْلَمْ بِأَنَّ اللَّهَ يَرَى * كَلَّا لَئِنْ لَمْ يَنْتَهِ لَنَسْفَعَنْ بِالنَّاصِيَةِ *نَاصِيَةٍ كَاذِبَةٍ خَاطِئَةٍ* فَلْيَدْعُ نَادِيَهُ * سَنَدْعُ الزَّبَانِيَةَ * كَلَّا لَا تُطِعْهُ وَاسْجُدْ وَاقْتَرِبْ) [العلق: 9-19].

    جاء في معنى كلمة (الناصية): هي قصاص الشَّعروتقول العرب: نصاه أي قبض بناصيته وهي شَعر "الغرّة" أي شعر مقدمة وأعلى الرأس. وإبِلٌ ناصية: ارتفعت في المرعى. والمنتصى أعلى الواديين.
    ونواصي الناس أشرافهم [9].

    ونلاحظ أن العرب زمن نزول القرآن كانت تفهم من كلمة الناصية أعلى ومقدمة الرأس، أو أعلى ومقدمة أي شيء. وعندما نتحدث عن ناصية الإنسان فهذا يعني الحديث عن مقدمة وأعلى رأسه.

    وبما أن المنطقة الأمامية من الدماغ أي منطقة الناصية هي التي تمارس نشاط الكذب، فإن القرآن بذلك يكون أول كتاب تحدث عن هذه المنطقة من الدماغ وعلاقتها بالكذب بل وصفها بالكذب(ناصية كاذبة). وهذا سبق علمي للقرآن.

    الخطأ

    والآن ماذا عن الخطأ؟ لقد وجد العلماء كما رأينا أن منطقة الناصية في الدماغ أو الفص الجبهي هو المسؤول عن اتخاذ القرارات الخاطئة!! ولذلك فإن الوصف القرآني دقيق جداً من الناحية العلمية عندما وصف الناصية بالخاطئة: (نَاصِيَةٍ كَاذِبَةٍ خَاطِئَةٍ). وهنا أيضاً نلاحظ أن القرآن قد ربط بين الناصية وبين الخطأ، وهذا ما كشفه العلماء حديثاً جداً.

    الصدق

    لاحظ عزيزي القارئ أن العلماء اكتشفوا كما رأينا أن الصدق لا يكلف الدماغ شيئاً، وأن الكذب يتطلب طاقة كبيرة، وهنا تتجلى فائدة جديدة من فوائد الصدق، وسبحان الله! عندما أمرنا الله تعالى بالصدق فإن هنالك فائدة من هذا الأمر، وهذا يثبت أن الله تعالى لا يأمر إلا بشيء فيه منفعة للبشر. يقول تعالى: (فَلَوْ صَدَقُوا اللَّهَ لَكَانَ خَيْرًا لَهُمْ) [محمد: 21].

    وتأمل معي البيان الإلهي كيف حدثنا عن ذلك الإنسان الذي أكرمه الله بالهدى والإيمان وآتاه من آياته العظيمة، ولكنه أخلد إلى الأرض واتبع هواه، فكيف حال شخص كهذا؟ يقول تعالى مشبهاً كل من يكذب بآيات الله: (فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ ذَلِكَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآَيَاتِنَا فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ)[الأعراف: 176].

    ونتساءل: لماذا شبه الله تعالى الذي يكذب بالكلب الذي يلهث؟ لأن عملية الكذب والتكذيب تحتاج إلى بذل جهد وطاقة، تماماً كما يبذل الكلب طاقة كبيرة عندما يلهث. إنها بالفعل عملية تحتاج إلى تفكير وتحليل لنستيقن بأن من يكذب بآيات الله تعالى فهو كالكلب! ولذلك ختمت الآية بقوله تعالى (لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ).

    كما رأينا فإن العلماء وجدوا أن الدماغ مصمم ليعمل على أساس الصدق، أي أن النظام الافتراضي للدماغ هو الصدق، أي أن الإنسان يولد ودماغه مصمم ليكون صادقاً، وربما نتذكر كلام النبي الكريم صلى الله عليه وسلم عندما تحدث عن هذا الأمر فقال: (كلُّ مولود يُولَدُ على الفِطْرَة)، والله تعالى يقول: (فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ)[الروم: 30]. فالله تعالى قد فطر الناس منذ ولادتهم على الصدق، وهذا ما يعترف به العلم اليوم.

    القيادة والتوجُّه

    يقول تعالى على لسان سيدنا هود عليه السلام بعدما كذّبه قومه فقال لهم: (إِنِّي تَوَكَّلْتُ عَلَى اللَّهِ رَبِّي وَرَبِّكُمْ مَا مِنْ دَابَّةٍ إِلَّا هُوَ آَخِذٌ بِنَاصِيَتِهَا إِنَّ رَبِّي عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ)[هود: 56]. فالله تعالى هو الذي يأخذ بناصية جميع المخلوقات ويوجهها كيف يشاء، ولقد اختار الله تعالى هذه المنطقة لأنها المسؤولة عن التوجيه والسلوك والقيادة. وبذلك يكون القرآن أول كتاب يشير إلى أهمية هذه المنطقة من الدماغ في التوجيه والسلوك.

    إن منطقة الناصية كما رأينا تتحكم باتخاذ القرارات الصحيحة وبالتالي كلما كانت هذه المنطقة أكثر فعالية وأكثر نشاطاً وأكثر سلامة كانت القرارات أكثر دقة وحكمة، وبالتالي كان الإنسان على طريق مستقيم، ومن هنا ربما ندرك سرّ الربط الإلهي بين الناصية وبين الصراط المستقيم في الآية الكريمة (مَا مِنْ دَابَّةٍ إِلَّا هُوَ آَخِذٌ بِنَاصِيَتِهَا إِنَّ رَبِّي عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ). وفي هذا إشارة إلى أهمية هذه المنطقة في سلوك الإنسان وهذا ما أثبته العلم وأشار إليه القرآن.

    ونتذكر أيضاً دعاء النبي الكريم يخاطب ربه: (ناصيتي بيدك). وفي هذا تسليم من النبي إلى الله تعالى، بأن كل شأنه لله، وأن الله يتحكم كيف يشاء ويقدر له ما يشاء. والسؤال: هل أدرك النبي الرحيم عليه الصلاة والسلام أن منطقة الناصية تلعب دوراً مهماً في العمليات العليا للإنسان مثل الإدراك واتخاذ القرارات والتوجيه وحل المشاكل، ولذلك سلَّم هذه المنطقة لله تعالى في دعائهنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيناصيتي بيدك

    وهنا لا بدّ من أن نتساءل: هل يوجد تناقض بين ما جاء في القرآن قبل أربعة عشر قرناً، وبين ما يكشفه العلماء في القرن الحادي والعشرين؟

    __________________________________________________ ___



    كتب شيخنا صالح اللحيدان عليه رحمات الكريم الرحمن هذا المقال وهو نافع جدا لمن تدبره

    قال الشيخ:
    كنتُ قد كتبتُ عن: الناصية التي هي مقدمةُ الرأس وذكرت انها أصل مُهم في حالات كثيرة مما

    يَعيب الإنسان لو أنها تعرضت لشيء ما يؤثر فيها تأثيراً ولهذا خصها الله تعالى بالذكر فقال

    سبحانه: «لَنْسفَعَنْ بالناصية* ناصية كاذبة خاطئة» لكن هناك شيء آخر ومثله معه يؤثر فيها

    تأثيراً بالغاً لعله اشدُّ من تأثير الحوادث الحسية كحوادث السيارات والسقوط وسواهما وذلك هو

    التأثير المباشر وغير المباشر في مبحري التفكير والتفكر والنظر المعنوي للحياة. فإن الناصية

    ذات دور فعال مهم في السوء كما انها ذات دور فعال مهم في الخير، ولهذا وصف ذلك الجاحد

    مع أنه من كبراء القوم وتجارهم بأنَّ: ناصيته كاذبة خاطئة وما كان يكون هذا إلا لأنه تربى

    وعاش وعلم علماً ظاهراً أن الحياة انما تبنى على أنها: غاية وان الأصل إنما هو الهوى وتقليد

    الآباء والعصبية والمال وما يجر إليه، ولهذا حسد وحقد وكذب بل وسخر واستهزأ وعلا بدنياه

    ومن هنا فالناصية تكون بمثابة خزينة هائلة من أمور قد لا يعقلها صاحبها بل انه قد يؤمن

    ويدافع ويعيش من أجل فكرة ظالمة جاءته بغرور ما إما من عجز عن بلوغ هدف يُريدهُ ففاته،

    أوحب للذات صاعق الحب والتهويل، أو اعتقاد فاسد جاءه بسبب موقف ما من قراءة او صحبة

    أو أنه مستغل، والعقل الباطن إنما يخزن تجارب ومواقف مرت لكنه هنا يخالف ما يكون في

    الناصيةِ فإن الفرق يكون من ناحية: الناصية ان صاحبها: جبار لا يقر له قرار ذو دهاء ومكر

    يرى انه: هو هو، أما من ناحية العقل الباطن فإن صاحبه يكون إلى المرض النفسي أو العقلي

    أقرب، ولقد قرأتُ وعانيتُ من هذا النوع مما عرض عليَّ أشياء كثيرة عجيبة متفاوتة، وكذا

    حال الناصية ممن جرى معهم من: جدل ونقاش وبين يدي رسالة صغيرة كنت قد أشرتُ إليها

    من قبل أَجلب منها أشياء علمية دقيقة ليقف المرءُ الفطن على حقائق إعجازية عن: خلق

    الناصية، جاء في هذا الكتاب ص 3/4/5/6، الموسوم ب«الإعجاز العلمي في الناصية» صدر

    عن هيئة الإعجاز العلمي في القرآن والسنة برابطة العالم الإسلامي بمكة جاء هناك: «موضوع

    البحث والمناقشة: «كلا لئن لم ينته لنسفعن ْ بالناصية ناصية كاذبة خاطئة» نزلت في أبي جهل

    لعنه الله توعد النبي صلى الله عليه وسلم على الصلاة عند البيت فوعظه الله تعالى بالتي هي أحسن

    أولاً فقال: «أرأيت إن كان على الهدى» أي فما ظنك ان كان هذا الذي تنهاه على الطريق

    المستقيمة في فعله، أو أمر بالتقوى بقوله وأنت تزجره وتتوعده على صلاته، ثم قال تعالى

    متوعداً ومتهددا:ً «كلا لئن لم ينته» أي لئن لم يرمع عما هو فيه من الشقاق والعناد «لنسفعنْ

    بالناصية» أي لنسمنها سواداً يوم القيامة ثم قال: «ناصية كاذبة خاطئة» يعني: ناصية أبي

    جهل كاذبة في مقالها خاطئة في أفعالها، هكذا «لنسفعنْ» بهذا اللفظ الشديد المصور لمعناه،

    والسفع الأخذ بعنف، والناصية الجبهة أعلى مكان يرفعه الطاغية المتكبر، مقدم الرأس

    المتشامخ».

    «واحدة النواصي: الناصية والناصاء لغة طئية قصاص الشعر في مقدم الرأس وقال الفراء في

    قوله «لنسعفنْ بالناصية» مقدم رأسه، أي لنهصرنّها لنأخذن بها».

    وقد ذكرت الناصية أيضاً في سورة هود آية 56 قال تعالى: «إني توكلت على الله ربي وربكم

    ما من دابة إلا هو آخذ بناصيتها إن ربي على صراط مستقيم» أي تحت قهره وسلطانه وهو

    الحاكم العادل الذي لا يجور في حكم فإنه على صراط مستقيم».

    «فما هو الشيء الكامن من وراء هذه الناصية..؟

    وما هو العضو الخلفي وراء أعلى الجبهة..؟ ذلك العضو المسؤول عن شخصية الفرد، والمتحكم

    في تصرفاته وأفعاله، من صدق وكذب وصواب وخطأ والذي يمكن بالهيمنة عليه السيطرة على

    الشخص نفسه «WarWick * Williams. 1973» بدراسة التركيب التشريحي لمنطقة

    أعلى الجبهة وجد انها تتكون من أحد عظام الجمجمة المسمى «العظم الجبهي» «Forntal

    Iobe» وبذلك يمكن القول ان الفص الأمامي للمخ هو العضو المستتر وراء أعلى الجبهة

    ويتضح من الشكلين ان الفص الأمامي للمخ هو فص كبير يقع أمام الأخدود المركزي، وهو

    يحتوي على عدة مراكز عصبية تختلف فيما بينها من حيث الموقع والوظيفة.

    «المراكز العصبية»

    1 مركز الحركة الأولى Primary Motor Area وهو يقع أمام الاخدود المركزي مباشرة

    ويختص بالحركات الارادية للجبهة المقابلة من الجسم بمعنى أن مركز الحركة الأولى في

    النصف الأيمن من المخ يقوم بتحريك العضلات الارادية للجبهة اليسرى من الجسم.

    2 مركز الحركة الأمامي «الثانوي» Motor Area Secondary وهو يوجد أمام مركز

    الحركة الأولى على هيئة مثلث مقلوب قاعدته الى أعلى وقمته الى أسفل، ووظيفته أيضاً تحريك

    العضلات الارادية في الجهة المقابلة من الجسم، ولكنه يختلف عن مركز الحركة الأولى في انه

    يحتاج الى تنشيط اقوى من اللازم لمركز الحركة الأولى لكي يقوم باحداث نفس التأثير على

    عضلات الجهة المقابلة.

    3 الحقل العيني الجبهي Forntal Eye Field يوجد في منتصف التلفيقة الجبهية الوسطى

    ويؤدي تنبيه هذه المنطقة الى التحريك المتوافق للعينين الى الجهة المقابلة، وربما حركة الرأس.

    وايضاً اتساع الحدقة.

    ويقال: ان النمو الضخم للفص الأمامي للمخ يميز المخ الأمامي خاصة، وهذا يدل على ان مخ

    الإنسان وحده هو الذي يحتوي على فص أمامي كبير، ولا شيء غير الإنسان له هذه الخاصية،

    Warwick @ Williams 1973 حيث ان الإنسان يتميز عن باقي سائر المخلوقات

    بالقدرة على التفكير والنشاط الذهني، لذلك تجد أن الله العلي القدير سبحانه قد منحه فصاً مخياً

    أمامياً كبيراً عن سائر المخلوقات «Warwick * Williams 1973».

    4 مركز بروكا لحركات النطق «Motor Speech Area of Broca» يوجد في الجزء

    الخلفي من التلفيقة الجبهية السفلية، ويقع هذا المركز في الفص الأيسر لمن يكتبون باليد اليمنى،

    وفي الفص الأيمن لمن يكتبون باليد اليسرى، ويقوم هذا المركز بتنسيق الحركة بين الأعضاء

    التي تشترك في عملية الكلام كالحنجرة واللسان والوجه، وبقية أجزاء الرأس المشتركة في عملية
    الكلام.

    5 القشرة الأمامية الجبهية «Pre. frontal cortex» وهو يمثل الجزء الأكبر من الفص

    الجبهي للمخ: حيث تشمل الجزء الأمامي من التلافيق الجبهية العليا والوسطى والسفلى، وأيضاً

    السطح الأسفل والسطح الأنسي للفص الجبهي، وتربطها ألياف عصبية واوردة بالأجزاء الأخرى

    للقشرة المخية، والأجزاء تحت القشرة. وترتبط وظيفة القشرة الأمامية الجبهية بتكوين شخصية

    الفرد «Individuals Presonolity» ونتيجة لما يرد اليها من اشارات عصبية من

    مراكز عديدة في قشرة المخ، وايضا من مراكز تحت قشرية، فإن القشرة الأمامية الجبهية تعتبر

    مركزاً علوياً من مراكز التركيز والتفكير والذاكرة، وتؤدي دوراً منظماً لعمق احساس الفرد

    بالمشاعر، ولها ايضا تأثير في تحديد: المبادأة «Intiative» والتمييز «

    Judgement» «Noback * Demarest 1981» والقشرة الأمامية الجبهية هي

    التي تقع مباشرة خلف الجبهة، أي انها تختفي في عمق الناصية، وبذلك تكون القشرة الأمامية

    الجبهية هي الموجهة لبعض تصرفات الإنسان التي تنم عن شخصيته مثل: الصدق والكذب.

    والصواب والخطأ الخ. وهي التي تميز بين هذه الصفات وبعضها البعض. وهي ايضاً التي تحث

    الإنسان على المبادأة سواء بالخير او بالشر، وهذه القشرة هي التي كانت تحث ابا جهل لعنه الله

    على ان يتوعد النبي صلى الله عليه وسلم على الصلاة عند البيت ولذلك قال تعالى: «كلا لئن لم

    ينته لنسفعنْ بالناصية، ناصية كاذبة خاطئة» «العلق 1516» حيث ان القشرة الأمامية الجبهية

    المختفية في عمق الناصية هي السبب في هذا التصرف الخاطئ، وهي كذلك ليست ناصية سليمة

    صادقة، وإنما هي ناصية كاذبة تستحق ان تؤخذ بعنف «لنسفعنْ» حتى تدع وتكف عن الطريق

    الخاطئ، ويبرز هنا سؤال مهم: ما الذي يحدث للإنسان اذا ازيلت القشرة الأمامية بعملية

    جراحية..؟ او اذا تحطمت نتيجة ورم..؟.


    لقد أصبح من المتفق عليه ان تحطيم هذه القشرة لا يؤدي الى أي نقص واضح في الذكاء، وقد

    وجد ان تحطم هذه القشرة نتيجة للأورام او الحوادث يؤدي الى ان يفقد المبادأة «Intiative»

    والتمييز «Judgement».


    كما تحدث بعض التغييرات العاطفية التي تؤدي الى الاحساس بالانتعاش والنشوة «

    Euphoria» ويفقد الشخص اهتمامه بمظهره الاجتماعي Noback * Demarest

    1981» قال ابن لحيدان ثم في ص 22 ورد تقسيم علمي تشريحي دقيق لحقيقة الناصية والفص

    الأمامي من الدماغ ويبين هذا كله ان الانسان لم ولن يزال بحاجة الى الرقي فهماً وعقلاً لآيات

    الخلق العجيبة حتى يتذوق حقائق خلقية علمية ما كان له ان يقف عليها لو لا فضل الله تعالى

    وتقدس ان يسَّر له ما ظهر من معارف وعلوم تبين وتشهد على هذا الخلق المنسق المحكم الذي

    الإنسان نفسه لم يبرح جاهلاً في نظره بعين متأنية هادئة حكيمة «وفي أنفسكم أفلا تبصرون»

    جاء هناك: «أولاً: من الناحية التشريحية: يقع هذا الفص في مقدمة الجمجمة وينقسم الى ما يلي:


    1 الجزء الخاص بالحركة:


    أ MOTOR AREA )4(

    ب PREMOTOR AREA )6(

    ج EYE FIELD )8(

    2 الجزء الخاص بالكلام: «BROCA'S AREA )44,45(.

    3 الجزء الخاص بالسلوك: مقدمة الفص الأمامي المنطقة التاسعة الى الثانية عشرة «912».

    ثانياً: من الناحية المقارنة بين الفص الأمامي في: الإنسان والحيوان:

    يتميز الفص الأمامي في الإنسان عن نظيره في الحيوان بأن المناطق «912 السلوك» «4445

    الكلام» متطورة وبارزة من الناحية التشريحية والوظيفية. بينما المناطق «4،6،8» تكاد تكون
    متماثلة ،

    ثالثاً: من الناحية الوظيفية والاكلينيكية والعلاجية: نظراً لان الفص الأمامي من الدماغ يعتبر

    أكبر جزء من الدماغ، ويدير وظائف عديدة لا يتسع الوقت لشرحها، لذلك سوف نقتصر على

    مقدمة هذا الفص «PREFRONTAL CORTEX» الخاص بسلوك الإنسان وشخصيته،

    وعلاقته مع نص الآية الكريمة، «لنسفعنْ بالناصية* ناصية كاذبة خاطئة» ولقد تناول بعض

    المفسرين هذه الآية الكريمة» «وكذلك ما ورد في السنة قوله صلى الله عليه وسلم «ما أصاب

    احداً قط هم ولا حزن فقال: اللهم اني عبدك وابن عبدك وابن امتك ناصيتي بيدك ماضٍ فيَّ

    حكمك عدل في قضاؤك اسألك بكل اسم هو لك سميت به نفسك او علمته احداً من خلقك او انزلته

    في كتابك او استأثرت به في علم الغيب عندك أن تجعل القرآن ربيع قلبي ونور صدري وجلاء

    حزني وذهاب همي إلا أذهب الله همه وحزنه وأبدله مكانه فرجاً( مسند الإمام أحمد )1(. قال

    ابن لحيدان وهذا دال على لزوم سبيل التقوى فإن الناصية بيد الله ثم بيد صاحبها إن خيراً فخير وان شراً فشر )قال سبحانه وتعالى( «قد أفلح من زكاها وقد خاب من دساها(.

  2. #2
    سيف الدين داعي

    رد: اكتشافات حديثة جداً تحدث عنها القرآن الناصية ومهام الدماغ

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

+ الرد على الموضوع

المواضيع المتشابهه

  1. دعوى إقتباس القرآن الكريم من الكتب السماوية السابقة
    بواسطة حسين صبح في المنتدى شبهات وردود
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 04-09-2010, 10:34 PM
  2. طريقة إبداعية لحفظ القرآن
    بواسطة أبو يوسف في المنتدى ملتقى أهل القرآن
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 09-21-2009, 11:43 AM
  3. مكتبةتفسير القرآن وعلومه المصورة
    بواسطة أبو يوسف في المنتدى كتب وبرامج واسطونات
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 07-21-2009, 10:30 PM
  4. الامريكـان لم يمزقوا القرآن
    بواسطة bessem572 في المنتدى ملتقى أهل القرآن
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 01-14-2009, 09:21 PM
  5. العلاج بسماع القرآن
    بواسطة أبو يوسف في المنتدى ملتقى أهل القرآن
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12-31-2008, 10:48 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك

جميع حقوق التصميم محفوظه

لمنتديات نبع الفرات